Uncategorized

قصة آيفون 7 …

بعد المقطع الصوتي الذي تداول في الواتشاب منذ أسبوع وأثار ضجة كبيرة في الوسائل الإجتماعية ،هناك فضيحة أخلاقية أخرى تثير إلى تساؤلات عديدة وهي قصة آيفون 7.
مررت في فيسبوك وفي حالتي بواتشاب  عدة منشورات ، يُكتب فيها “حبيب وآيفون 7” ، وأحيانا “آيفون 7 هو تمني النساء في الوقت الراهن” و” آيفون 7كسر السنغال” إن صح التعبير باللغة المحلية .
 فدهشت وأتسائل  ماذا حدث في بلادي .
وهاكذا تفكرت مباشرة عن مقولة الأستاذ الصحفي الكبير فاضل غي ” فالإعلامي يجب أن يقف على كل شيء حتى يكتب عن الظاهرة عن فهم ودراية ” .
فبحثت هذا المقطع عن صديق لي في الواتشاب فبشرني به ، واستمعته بتأمل وتأّنٍ من بدايته إلى نهايته ثم عرفت القصة مباشرة .
“-اكتشفتُ في القضية أن الرجل المدعو ب”حبيب” قد دبر مؤامرة مع أحد بائعي الهواتف في سوق” كلوبان” بدكار  ليستعير له ب”آيفون7″ أو “آيفون 7+بليس”حتى يتمكن أن يقضي حاجته في مرأة ويقوم معها العلاقة الجنسية .
-اكتشفتُ في القضية أن هذه المرأة لم تكن على علم بما دبر الرجل المدعو “حبيب” من مؤامرة خطيرة إليها  ، ولذالك وافقت على ماطرحها الرجل لتتمتع بعد ذالك على “آيفون 7” الذي سيصبح هاتفها المحمول .
-اكتشفتُ في القضية أن الرجل المدعو “حبيب” سجل المقطع ليرسله إلى صديقه الذي أعاره الهاتف ، لاكن حدث بينهما مالم يكن في الحسبان ، تداول المقطع وانتشر عبر الواتشاب في ساعات  قليلة ، وأصبح حديث الساعة يعلق فيه الصغار والكبار و يتلاعبون به وقد أثار ضجة واسعة في الشبكة العنكبوتية” .
بخلاصة بإخوان هذه هي قصة “آيفون7″، وهي من أخطر القضايا الإجتماعية  التي نعيشها في هذه الأيام،  وكان في وقت نحتفل بذكرى ميلاد أفضل الخلق وأعظمهم بالإطلاق ،  وهو سيدنا محمد (ص) الذي كان أخلاقه كريمة ومجالسته غنيمة ونيته سليمة كلما مر عليه الزمان زاده قيمة.
فياترى أين قيمتنا  !!!…
بلد يستيقظ فيه كل صباح 97%مسلما ، ويكّنون حبا لرسولهم ، ويفتخرون بشيوخهم الأجلاء الأعزاء ، لاكنهم ينسون كل ذالك بسبب الشهوات  .
ونحن نترقب من هذا الزمن  جيلا صاعدا يحمي عاداتنا وتقاليدنا وثقافاتنا الجميلة التي غرسها الأجداد ويؤمن ببناء بلدنا .
فليبلغ الشاهد منكم الغائب أن كاتب هذا المقال يريد أن ينبه السنغاليات  .
وماأعجبكن في “آيفون7” حتى تبعن أنفسكن مقابل هذه الآلة الإلكترونية .
فلتستيقظن من نومكن واعلمن أن أنثيتكن أغلى شيء في الحياة كمايقول المثل الولفي:  “خير الخيار مرأة تحمل أنثيتها بكاملها”
#جمعة__مباركة
#الصحفي__المعاصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى