الثقافةالسياسة

السنغال تطالب فرنسا بإعادة القطع الآثرية المنهوبة إبان الاستعمار

طالبت السنغال فرنسا،أمس الأربعاء، بتسليم جميع القطع الأثرية التاريخية التي سرقت من البلاد إبان فترة الاستعمار.
وقال وزير الثقافة السنغالي عبد اللطيف كوليبالي، في تصريحات صحفية، إنه “سيفعل ما يلزم” من أجل إعادة الآثار السنغالية من فرنسا.
وأشار إلى أن اللقاءات مع الإدارة الفرنسية بخصوص تلك المطالب ستبدأ قريبا، من دون تحديد موعد.
وأكد كوليبالي، عدم معرفتهم بعدد الآثار التاريخية المسروقة، والموجود في المتاحف بفرنسا.
وفي ذات السياق، أوضح الوزير السنغالي، أنه “إذا كان هناك 10 آلاف من القطع الآثرية التاريخية، سنؤمّن إعادة كلها”.
وتعتزم السلطات السنغالية عرض الآثار التاريخية، التي ستستعديها من فرنسا، في متحف للحضارات السوداء، الذي سيفتتح الأسبوع المقبل بالعاصمة داكار.
ومؤخرا، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن بلاده ستعيد الأعمال الفنية الأثرية المنهوبة إبان استعمار إفريقيا.
والسبت الماضي، أعلنت الرئاسة الفرنسية، أن ماكرون، قرر أن تعيد بلاده إلى بنين 26 عملا فنيا، استحوذ عليها الجيش الفرنسي في 1892.
واستقلت السنغال عن فرنسا في 1960، بعد أن وقعت تحت الاحتلال في 1902.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق