إلى الرئيسيةالسياسةالملفات

تحالف الأغلبية الحاكمة تعيد ترشيح ماكي صال لولاية رئاسية ثانية . جمنياديو – مور لوم – سين عرب

أعاد تحالف الأغلبية الحاكمة في السنغال « بينو بوك ياكار »، اليوم السبت، ترشيح الرئيس السنغالي ماكي صال لخلافة نفسه في الانتخابات الرئاسية التي ستنظم شهر فبراير من العام المقبل.
وحضر حفل تحالف الأغلبية الذي جرى في العاصمة دكار أربعة رؤساء أفارقة هم الموريتاني محمد ولد عبد العزيز والإيفواري الحسن واتارا والغامبي أداما بارو والليبيري جروج ويا.
كما حضر الحفل أيضاً الوزير الأول في بوركينافاسو، بالإضافة إلى زعيم المعارضة في مالي سوميلا سيسي.
وقال تحالف الأغلبية الرئاسية في السنغالية إنه أعاد ترشيح ماكي صال لولاية رئاسية ثانية من أجل أن يواصل « مشروع بناء الوطن ».
وقد أشاد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بما حققه الرئيس السنغالي ماكي صال في ولايته الرئاسية الأولى التي تشارف على الانتهاء، وقال إنه يتمنى فوزه في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
جاء ذلك في خطاب ألقاه ولد عبد العزيز، اليوم ، خلال إعلان ترشيح ماكي صال للانتخابات الرئاسية المقررة شهر فبراير المقبل.
و قال ولد عبد العزيز  إن ترشيح ماكي صال يعكس « تجديد الثقة » فيه من طرف الشعب السنغال، مضيفاً أن « حصيلته إيجابية جداً » مع نهاية ولايته الرئاسية الأولى.
وقال ولد عبد العزيز إن العلاقات ما بين موريتانيا والسنغال « ممتازة »، وأضاف: « شعبينا ارتبطا دائما بعلاقات أخوية تغذيها قيم مشتركة وتاريخ واحد ومستقبل متضامن ».
وشدد  العزيز على أنه « في السنوات الأخيرة، وبالتعاون مع صديقي وأخي صاحب الفخامة ماكي صال، عملنا على تعميق هذه  العلاقات بشكل أكبر، حتى تخدم بشكل أكثر فعالية المصالح المتبادلة لشعبينا ».
وأضاف قائلاً في سياق حديثه عن ماكي صال: « طيلة هذه السنوات أعجبنا بقيادته وقوة التزامه بتعزيز علاقات التعاون ما بين دولتينا، وتقوية علاقات الأخوة ما بين شعبينا الشقيقين ».
وقال ولد عبد العزيز: « نحن في موريتانيا نعتقد أن اللعبة الديمقراطية الحرة والشفافة شرط أساسي للتنمية في أي بلد »، مضيفاً أن الديمقراطية « هي وحدها الناظم للحياة السياسية، وهي التي ستمكن من إقامة دولة القانون ».
وخلص ولد عبد العزيز إلى القول: « هنا أود أن أشيد بالثقافة الديمقراطية الراسخة في السنغال »، مضيفاً: « نحن مقتنعون بأن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستعكس بشكل حقيقي إرادة الشعب السنغالي، وأتمنى النجاح التام لأخي صاحب الفخامة الرئيس ماكي صال ».
وكان ماكي صال قد انتخب رئيسا للسنغال يوم 24 فبراير من عام 2012، وخلال مأموريته الأولى التي تشارف على الانتهاء أجرى تعديلات دستورية قلص فيها المأمورية من سبع إلى خمس سنوات.
ويمنع الدستور السنغالي على رئيس الجمهورية أن يعيد انتخابه أكثر من مرة واحدة.
بدوره ثمن الزئيس الايفواري السان درامان واترارا جهود الرئيس ماكي صال في دفع السلام والاستقرار في المنطقة متمنيا له ولاية فترة ثانية .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق