الصفحة الرئيسية

البطالة وسوء الأوضاع تدفع بعض الشباب إلى ممارسة الهجرة غير الشرعية.

رغم كثرة الوفيات والمصائب والعقوبات التي تلحق بالشباب الأفارقة الذين يمارسون الهجرة غير الشرعية من بعض أبناء إفريقيا عموما والسنغال بوجه أخص؛ إلا أن هذه العملية غير الشرعية تتواصل وتشهد نشاطا وحيويا بين الفينة والأخرى .
وهذا أحد أبناء “فولود” في السنغال يقول في مقابلة أُجريتْ معه : لا أمل للبقاء في بلد مستقبل أبنائه غير مضمون، فليس هناك خيار آخر إلا ركوب البحر وقطع المسافات فإما الغُنمُ وإما الغُرْم.
ومن جانب آخر يرى شباب آخرون أن هذه الفكرة غبية وأنها لا تعدو كونها انتحارية مقصودة وأن الأرزاق بيد الله فكل ملاق نصيبه سواء هجر البلاد أم بقي فيها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى