إلى الرئيسيةالثقافةالسياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته !!! قرّاءنا الأعزاء نرّحب بكم في برنامجكم المعروف *ألم_ر* وفي حلقة جديدة .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته !!!
قرّاءنا الأعزاء نرّحب بكم في برنامجكم المعروف
*ألم_ر* وفي حلقة جديدة .

واليوم نستضيف الكاتب والقائد السياسي في حزب “رومي” الأستاذ عبد العزيز صو .

الصحفي : أهلا باالأخ عبد العزيز صو في هذا الحوار المفتوح الذي ستجريه معنا في برنامج *ألم__ر* .
________________
الأستاذ عبد العزيز صو : أهلا ومرحبا !!!
يسعدني أن أكون ضيف هذا اللقاء في صفحتكم الراقية…
__________________________
الصحفي: قبل أن ندخل في صميم الموضوع أقدم أحر التعازي إلى الأمة الاسلامية وإلى الشعب السنغالي بمناسبة رحيل الاعلامي المناضل الأستاذ سيدي لمين انياس والذي وافته المنية الثلاثاء الماضي … .
_______________
الأستاذ عبد العزيز صو: طبعا كما أسلفت فاالأستاذ
سيدي لمن انياس كان شخصية إسلامية متعددة الأبعاد والجوانب ،والشعب بأوج الحاجة إلى أمثاله وخاصة في مثل هذه الآونة الصعبة التي تمر عليها السنغال -من اكتشاف ثروات جديدة ومايترتب عليها.. وتنظيم إنتخابات رئاسية في فبراير 2019 .
ومن يعرف الراحل يعرفه بمواقفه وشجاعته وحبّه للخير والدفاع عن الحريات العامة ، ولاكن قدر الله وماشاء فعل، لاكنه أحسن في أن ترك للشباب رسالة قوية فحواها الدفاع عن الحق والدعوة اليها .
..وأرجوا أن يستمر نضاله وكفاحه والوقوف بجانب المستضعفين وغرس قيم الدمقراطية والحرية في الوطن …
وعلى هذا المنبر أقدم تعازينا إلى أسرته وإلى مجموعة *والفجر* الإعلامية وإلى الشعب السنغالي عامة ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته انه هو ولي ذالك والقادر عليه .
_______________
الصحفي: شكرا جزيلا !
طيب، من يتابع الساحة السياسية يجد أنها متحركة جدا في الوقت الذي نستعد فيه الانتخابات- نلاحظ نزاعا شديدا بين الحكومة والمعارضة في كيفية تنظيمها ..
كيف تقرأ الوضع ؟
_______________
الأستاذ عبد العزيز صو: فعلا.. الساحة السياسية في هذه الأيام تمر في أوضاع صعبة ومؤسفة ،،
فاالسنغال دولة لها سيادتها منذ أزمنة موغلة في القِدم ولديها تجارب تاريخية في تنظيم الإنتخابات وفق المعايير الديموقراطية و تقدّرها الشعوب الإفريقية والعالمية وتعد أنموذجا للدمقراطية ،
لاكن للأسف لاحظنا تراجعا كبيرا في هذا الجانب منذ فترة تولية- السيد ماكي صال رئاسة البلد –
على أية حال النظام الحالي ليس في طريق صائب لتنظيم إنتخابات نزيهة تسودها السلم !
• لذالك تتحتّم على المعارضة توحيد الصفوف والعمل جنبا بجنب ..وفرض ضغوطات صارمة ضد الحكومة ودعوتها الى إحترام قواعد اللعبة السياسية العامة وضع الحد عن تزوير الانتخابات .
• ويمكن لي أن أجزم أن الانتخابات لا تكون لصالح الرئيس الحالي ..فهو يشم رائحة الخسارة لذالك يعمل جاهدا في خرق القواعد والشروط والضوابط .
______________
الصحفي: شكرا لكم ..ونريد أن نعرف السبب في السكوت الهائل لزعيمكم السيد “سيك” أإستراتجية من عندِه أو يدرك أنه لا يملك أي حظ في الانتخابات القادمة ؟
______________
الأستاذ عبد العزيز صو : شكرا فهذه نقطة مهمة جدا ..

أولا ؛ أنا لست عضوا رسميا في الحزب، لاكني متابع ومعجب بزعيمه وأدافع عن آرائه السياسية وبرامجه .. وأنا بدأت متابعته منذ إعتقاله في عهد الرئيس السابق واد ، ووجدته أي -سيك- رجلا قويا مثقفا له خبرة عالية جدا في الادارة ..
وما يخص سكوته فتلك إستراجية سياسية رشيدة ، وهو حاضر في الساحة ومنذ النصف الثاني من شهر نوفمبر الماضي بدأ جولات سياسية داخل السنغال .

إذن هو في عملية تشخيص ليقدم الدواء اللازم مساء ٢٤ فبراير ٢٠١٩..
وأرى أن لديه حظّ وافر في الانتخابات ، وهو الوحيد من ضمن المرشحين من يستطيع أن يخرجنا من هذه الأزمات التي نعيشها اليوم بحكم كونه يتمتع بكفاءات عالية وجرأة وشجاعة ، وعنده إمكانيات كثيرة لفرض قياديته أمام الأحزاب المعارضة .
وأقول لكم إنه يعمل في خلق تحالف قوي يقوده إلى القصر الرئاسي .
_______________
الصحفي: ألا تعتقد أن المكنّى “بقصير كجور” ليس هو الرجل المناسب لإدارة الدولة بحكم كونه متهما باختلاس أموال الدولة خلال مشاريع مدينة “اتياس” والتي تولدت منها “بروتكول ربس” التي تهدد الحكومة إلى فتحها ماذا تقول فيها ؟
_______________
الأستاذ عبد العزيز صو :
أولا أؤكد أن رئيس مجلس مقاطعة “اتياس” كان ضحية لمؤامرات سياسية دبّرها بعض المسؤولين داخل القصر الرئاسي آنذاك مما أدى الى إعتقاله ..وكل الشعب على دراية تامة أنه بريء براءة الذئب من دم يوسف ولذالك العدالة السنغالية قدمت إليه براءة تامة ولم تعد تولي عناية إلى الملف لما عرفت أنها مفبركة ومخلوقة لهدف إدانته .
أما تهديدات الحزب الحاكم ماعندها أي قيمة فهي غير مبنية على أسس.
فاالرئيس سيك لا أحد يستطيع أن يصدّ طريقه .
_______________
الصحفي: ماهي كلمتك الأخيرة ؟؟ .
_______________
الأستاذ عبد العزيز صو : شكرا جزيلا ،
من هنا أريد أن أرفع كلمات إلى كافة السنغاليين لأقول أن هذه الانتخابات لها واقعياتها ، فاالسنغال أيضا في مرحلة صعبة حيث إنها اكتشفت ثروات جديدة مثل البترول والغاز .
فاالدولة تحتاج إلى قيادة رشيدة لذالك أدعوا الجميع إلى الانضمام إلى صفوف التحالف المدعو ب “إدريس ٢٠١٩” فبرامجه السياسية ورؤيته الواضحة يمكن أن تحقق الأحلام في أن يلمس الجمهورية تطورا باهرا خلال السنوات القادمة في جميع المجالات .
______________
الصحفي : من هنا وصلنا مع حضراتكم إلى نهاية الحلقة من برنامجكم المفضل *ألم__ر*.
والشكر موصول إلى الكاتب السياسي الأستاذ عبد العزيز صو ولكل المتابعين الأعزاء لهذا البرنامج .
دمتم في رعاية الله .

#التقديم__الصحفي__تيرنو__بشير __صو .
#المساعد__الصحفي__معاذ__ بن__فاضل .
#الإعداد__الصحفي__المعاصر__بن__الزهراء .
#تاريخ النشر: الأحد – 09-ديسمبر-2018 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق