الدين و الترييةالرياضةالسياسةالصفحة الرئيسية

المملكة العربية السعودية تدعم اللغة العربية في السنغال, وتدشن مشروع مكتبة الأمير نايف بن عبد العزيز بداكار بتكلفة أكثر من 120 ألف دولار أمريكي

المملكة العربية السعودية تدعم اللغة العربية في السنغال, وتدشن مشروع مكتبة الأمير نايف بن عبد العزيز بداكار بتكلفة أكثر من 120 ألف دولار أمريكي

دكار – سين عرب –
كتب مور لوم
‏دشن سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى السنغال الأستاذ/عبدالله أحمد العبدان ومعالي وزير التربية والتعليم السنغالي السيد سرين امباي تيام ممثلاً عن فخامة رئيس الجمهورية، السيد مكي صال يوم الجمعة بدكار 14 ربيع الاخر 1440ه الموافق 21 ديسمبر 2018م، مشروع ترميم المعهد الإسلامي مكتبة الأمير نايف بن عبدالعزيز يرحمه الله.

وفي كلمة ألقاها سعادة السفير أحمد العبدان قال فيها ” إن الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية لخدمة اللغة العربية إنما تنطلق في المقام الأول من اهتمام قيادتها الحكيمة بها، وهو ما أعلنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله؛ إذ قال: «بلادنا المملكة العربية السعودية دولة عربية أصيلة، جعلت اللغة العربية أساسًا لأنظمتها جميعًا، وهي تؤسس تعليمها على هذه اللغة الشريفة، وتدعم حضورها في مختلف المجالات”
هذا و قد قامت المملكة العربية السعودية بتجديد المعهد الإسلامي بالجامع الكبير بداكار بتكلفة 75 مليون فرنك أفريقي. أي ما يعادل 120 ألف دولار أمريكي ,وقد جرى مراسم الحفل بحضور سفير المملكة العربية السعودية لدى السنغال ، والوفد المرافق له من أعضاء طاقم السفارة, ووزير التعليم السنغالي سيرين امباي ثيام. وأشاد بالعلاقات الأخوية بين البلدين مشيرا إلى أنها علاقات قوية ومتينة وتمتد جذورها من العقيدة الإسلامية والروابط الأخوية التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين مؤكدا أن السنغال حكومة وشعبا يكن لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله كل حب وتقدير ويعتبره رائدا وراعيا للأمتين العربية والإسلامية بما يمتاز به حفظه الله من حنكة سياسية ,قائلا : أن السنغال تسعى إلى تعزيز وتعميق الروابط مع المملكة العربية السعودية في شتي المجالات وبالأخص المجال الإقتصادي والثقافي والسياسي والتربوي .
وعن تجديد المعهد والمكتبة التي يحمل اسم الأمير نايف بن عبد العزيز رحمه الله يأتي في إطار تكوين الطلاب في اللغة العربية وتعزيز قدراتهم في مجال تعلسم وتعلم اللغة العربية في السنغال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى