إلى الرئيسيةالثقافةالملفات

العنصرية ضد لاعب سنغالي تثير الجدل في إيطاليا

عاقبت رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم اليوم الخميس نادي “إنتر” بإقامة مباراتين على ملعبه دون جمهور، بسبب الصيحات العنصرية تجاه مدافع نابولي السنغالي كاليدو كوليبالي.

وشهدت المباراة الفريقين التي جمعت بين ناديي انتر ميلان ونابولي ضمن المرحلة الثامنة عشرة، توجيه مشجعي الانتر “صيحات القردة” نحو الدولي السنغالي، وسط انتقادات من مدرب نابولي كارلو أنشيلوتي الذي أكد أن فريقه طلب مرارا وقف المباراة، من دون أن يتم التجاوب معه.

وفي بيانها، أوضحت الرابطة أن عقوبة المباراتين تفرض على خلفية “الصيحات المهينة ذات الطابع العنصري تجاه كاليدو كوليبالي”، وأيضا على خلفية “صيحات ذات طبيعة مناطقية” بحق مشجعي نابولي.

وأثارت الصيحات انتقادات واسعة، ودفعت اللاعب الى الإعراب بعد المباراة عن فخره بلون بشرته الأسود.
وحصل كوليبالي على دعم نجم يوفنتوس البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي كتب الخميس عبر مواقع التواصل “لا للعنصرية وجميع الإهانات والتمييز العنصري“.

وأكد عمدة ميلانو جوزيبي سالا أنه “خجل” من الصيحات العنصرية لجماهير إنتر ميلان وتقدم “باعتذار” باسم مدينته لمدافع نابولي.

وأعلن الرئيس الجديد للاتحاد الإيطالي للعبة غابرييلي غرافينا “إدانة جميع أشكال العنف، سواء كانت جسدية او لفظية، وبالأخص التمييز العنصري “.

وتعتبر “صيحات القرد” ظاهرة متكررة في كرة القدم الإيطالية، وسبق لكوليبالي نفسه أن كان ضحيتها في فبراير 2016، خلال مباراة ضد لاتسيو بالملعب الأولمبي في العاصمة.

كما عانى منها لاعبون ابرزهم وسط يوفنتوس الدولي الفرنسي بليز والدولي الغاني سولي علي مونتاري والعاجي زورو، والغاني كيفن برينس بواتنغ، والنيجيري أكيم أومولادي والكاميروني صامويل إيتو، إلا أن هذه الممارسات لم تؤد الى فرض عقوبات صارمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق