الثقافةالرياضةالصفحة الرئيسية

الجزائر تطرد مهاجرين دخلوا عبر مالي والنيجر

قررت السلطات الجزائرية طرد المهاجرين القادمين إليها بطريقة غير شرعية، عبر حدودها مع مالي والنيجر، للحيلولة دون تسلل أفراد من جماعات مسلحة إلى أراضيها، ومخاوف “تتعلق بالإرهاب”، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية.

وبدأت الجزائر إجراءات ترحيل المهاجرين العرب القادمين خاصة من مالي والنيجر، وقامت نهاية الشهر الماضي بترحيل 47 سوريا و53 فلسطينيا و17 يمنيا عبر البوابة الحدودية “عين قزام”.

ونقلت وكالة رويترعن المدير المسؤول عن سياسة الهجرة بوزارة الداخلية الجزائرية حسن قاسمي قوله إن  “السوريين الذين يسعون إلى اللجوء في الجزائر، بهذه الطريقة يشتبه بأنهم متشددون وبأنهم ليسوا محل ترحيب”.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر في وقت سابق أن “المهاجرين السوريين المحتجزين في تمنراست بالجزائر، يتواجد من ضمنهم 25 منشقا عن قوات النظام السوري من ضباط وضباط صف، دخلوا إلى تركيا وانتقلوا بعدها إلى السودان، ووصل بهم المطاف على يد أحد تجار البشر إلى الجزائر في محاولتهم الوصول إلى أوروبا”.

وبررت الجزائر إجراءاتها ضد المهاجرين الداخلين إليها عبر الحدود مع النيجر ومالي، بسبب “مخاوف تتعلّق بالإرهاب ووجود تهديدات على الأمن الوطني، وذلك بعد تسجيل دخول سوريين ويمنيين بجوازات سفر سودانية مزوّرة، ومحاولات آخرين اختراق الحدود ودخول البلاد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى