إلى الرئيسيةالدين و الترييةالسياسة

خديم بن محمد بن سعيد امباكي  باحث جامعي متقاعد ومستشار دولي في الشؤون العربية والإسلامية.

الإنتخاب الرئاسي القادم  في السنغال من أهم الاحداث الوطنية في المجال السياسي. ولا يمكن لمن يهمه أمر الأمة أن لايبدي رايه فيه لاسيما الذين يعملون من اجل الحفاظ على السلم والاستقرار في هذا البلد.وفي مقدمتهم دعاة الإسلام من طلبة العلم والعلماء العاملين ورثة الأنبياء والمرسلين.
لذلك ندعو كل الأطراف إلى الالتزام بالأمر الالهي:”وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر” والتعليم النبوي كقوله(ص) :” كلكم راع و كلكم مسؤو ل عن رعيته الخ” وقوله:”الدين النصيحة….”
اما المواطنون المسلمون فنحثهم
اولا على تسجيل أنفسهم في القوائم الانتخابية وسحب بطاقاتهم استعدادا ليوم الحسم،
ثانيا أن يتحروا اختيار افضل مرشح وهو الذي يرونه اقرب الى قيمهم ومثلهم واقدر على ممارسة مسؤوليات  الرئاسة على وجه يضمن تحقيق مصالح الشعب كافة،
ثالثا أن يتحلوا بالصبر ويتجنبوا الانزلاق في الخصومات السياسية العقيمة،
رابعا أن يرفضوا رفضا قاطعا ما يسمى بشراء الذمم وأن يكونوا قدوة لغيرهم في النزاهة والوفاء.
هذا وندعو الله العلي القدير أن يسهل العملية الانتخابية حتى تمر بسلام وأن يوفق الناخبين إلى اختيار الأصلح لهم في دنياهم ودينهم.
خديم بن محمد بن سعيد امباكي
باحث جامعي متقاعد ومستشار دولي في الشؤون العربية والإسلامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق