الرياضةالسياسةالصفحة الرئيسية

تدشين جسر يربط السنغال وغامبيا بتكلفة 75 مليون يورو .

تدشين جسر يربط السنغال وغامبيا بتكلفة 75 مليون يورو .

دشن الرئيسان ماكي صال وآدم بارو اليوم الاثنين جسراً يربط السنغال وغامبيا بعد أشهر من الترقب والانتظار لهذا المشروع الذي كلّف تشييده 75 مليون يورو، ويراهن عليه البلدان لتسريع وتسهيل حركة الأشخاص والبضائع.

وبحسب ما أعلن الرئيس صال بشكل رسمي فإن الجسر سيساهم في تعزيز الشبكة الطرقية في غرب أفريقيا، فيما وصف الجسر بأنه أول مشروع من هذا الحجم يتم تشييده بالتعاون بين بلدين في غرب القارة الأفريقية.
وقال السيد صال “يمكننا أن نفخر بتحويل هذا الحلم من عدة أجيال إلى واقع. إن مشروع الجسر الذي تم ذكره منذ السبعينيات قد تقلب مع تطور وتعزيز العلاقات بين دكار وبانجول ، وأن الرحلات عبر الجسر لم تنطلق حاليا يجب أن ننتظر بعد 6 أشهر لإكمال العمليات .
وأضاف في كلمته ، إن الجسر “سوف يسهل الربط البيني لشبكات الطرق ، ويقلل من أوقات السفر ، ويساهم في تكامل المنطقة دون الإقليمية، والجسر يخص الغامبيين” ، بينما في غامبيا ، يشتبه بعض الناس في كثير من الأحيان في أن السنغال تريد استيعاب بلدهم.
ومن جانبه هنأ الرئيس بارو نظيره السنغالي بمشاركته هو وأعضاء حكومته في فعاليات تدشين جسر “سنغامبيا” حتى تم ونجح بأمن وسلام .
وقال بارو في الاجتماع “بالنظر إلى خريطة الجغرافية لغامبيا والسنغال ، حيث قطع النهر كل من البلدين إلى جزأين ، يتساءل الناس لماذا استغرق البناء وقتا طويلا للحصول على هذا الجسر الذي بدأ بناءه في عام 2015 ، في عهد الرئيس يحيى جامي ، إلا أن جهود الحكومتين حققت هذا الحلم بشكل نهائي .
والجدير بالذكر أن من شأن الجسر أن يفك العزلة عن إقليم « كازامانس » الواقع جنوب السنغال، ويتطلب الوصول إليه العبور من الأراضي الغامبية، وبحسب مصادر رسمية فإن المسافة بين العاصمة دكار ومدينة « زيغنشور »، عاصة كازامانس، أصبحت تقطع في 8 ساعات فقط.

ويصل طول الجسر إلى 1000 متر، بينما يصل ارتفاعه إلى 20 متراً وعرضه إلى 12 متراً، وتم تشييده من الخرسانة والحديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى