إلى الرئيسية

عاجل : بطلب أمريكي إسرائيلي

بدأ حصار مالي مشدد ضد السلطة الوطنية الفلسطينية...

بدأت أطراف ومؤسسات مالية دولية كبرى تلبية طلب أمريكي  بفرض حصار مالي مشدد على السلطة الوطنية الفلسطينية
وتأتي عقوبات الإدارة الأميركية بفرض سلسلة عقوبات على السلطة بسبب قرار الأخيرة مقاطعتها بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقد طلبت واشنطن وقف تقديم أي مساعدات مالية للسلطة، كما أنها أصدرت تعميماً على البنوك بعدم استقبال اي حوالات إلى حسابات السلطة

، وقد بدأت العقوبات بمنحة عراقية بقيمة 10 ملايين دولاراً سلمت إلى الجامعة العربية أخيراً، لم تستطع الجامعة تحويلها بسبب رفض جميع البنوك تسلمها، وتحويلها لمالية السلطة أو الصندوق القومي الفلسطيني.

والقرار الأميركي تقاطع مع قرار إسرائيلي بالبدء بحسم مبالغ طائلة من قيمة المقاصة التي تجبيها إسرائيل من البضائع المستوردة لأراضي السلطة الوطنية الفلسطينية والتي تمثّل اكثر من %50 من واردات الخزينة الفلسطينية، التي تسد نحو %70 من المصاريف الجارية للسلطة ورواتب موظفيها.
وعلم ان القرارين الأميركي والإسرائيلي يأتيان في إطار محاولة تركيع القيادة الفلسطينية وإرغامها على القبول سلفاً «بصفقة القرن» كي يتسنى أولاً الإعلان عنها، وثانياً كي تفتح الطريق لتعريبها، والشروع في عملية تطبيع عربي مع إسرائيل من دون أي مقابل.
في المقابل، فإن واشنطن وتل أبيب تدفعان الرئيس الفلسطيني محمود عباس بسبب سياستهما العمياء، إلى ما اسمته «خيار صفري»، اي إلى قلب الطاولة بما فيها وعليها، لذلك فقد طلب ابو مازن من حسين الشيخ وزير الشؤون المدنية المعنية بالعلاقة مع إسرائيل ل إرسال رسالة واضحة، مفادها «إن السلطة سترفض تسلم أموال المقاصة في حال قامت إسرائيل بخصم «فلس» واحد منها»، وهو ما أكدته تقارير صحافية إسرائيلية ، قالت إن القرار الفلسطيني بهذا الخصوص هو بمنزلة تهديد صريح بنشر الفوضى، وهو ما لا تحتمله إسرائيل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق