الثقافةالرياضةالسياسةالصفحة الرئيسية

تشكيلة الحكومة السنغالية الجديدة تظهر موجة مت السخرية.دكار – مور لوم – سين عرب

تشكيلة الحكومة السنغالية الجديدة تظهر موجة مت السخرية.

دكار – مور لوم – سين عرب

عمت موجة من السخرية والإحباط عقب إعلان تشكيل حكومة الكفاءات الجديدة في السنغال, لاشتمالها على أغلب وجوه الحكومة السابقة التي أقالها الرئيس ماكي سال ، كما أنها اعتمدت المحاصصة أكثر من الكفاءة.

وأصدر الرئيس ماكي سال مرسوما جمهوريا -بالتشاور مع رئيس الوزراء عبد الله بون ديون بتعيين 32 وزيرا اتحاديا و 3 وزراء دولة بدون حقائب .

وكان الرئيس قد حل الحكومة بعد تنصيبه لفترة ولاية ثانية في 2 من الشهر الجاري لصالح اختيار حكومة كفاءات .

وكان الرئيس سال قد وعد بشكيل الحكومة في محاولة لتحسين الأداء وخاصة الاقتصادي منه ولكن دون جدوى على حسب قول بعض المحللين السياسيين .

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بانتقادات لاذعة وساخرة نالت من الحكومة الجديدة، وتفاوتت التعليقات بين توصيفها بالهزيلة والمحبطة، بينما مضى آخرون إلى تشبيهها بإعادة التدوير.

وحمل الشيخ ييريم سك ( مدير الموقع الالكتروني “ييريم بوست ” وأبرز الصحفيين المدافعين عن الحكومة) بشدة على الحكومة الجديدة، وقال إنها حكومة سياسية وضعها ماكي لأغراض سياسية وقال في التليفزون تي إف إم “الحكومة التي أعلن تشكيلها ماكسيم جان سيمون انجاي قبل قليل، حكومة كفوات لا كفاءات “.

وتابع “مؤسف جداً أننا كلما ظننا أنكم تتقدمون، بدعمنا ودعم الملايين من أبناء شعبنا الصابر الواعي الذي ينتظر الكثير منكم ، تتراجعون.. تتأخرون.. وتحبطون!” قبل أن يضيف “حكومة مخيبة للآمال”.

وعقب الإعلان عن التشكيلة الوزارية الجديدة، رأى مراقبون وسياسيون محلييون أن الحكومة لم تأت وفق ما أعلنه مسؤولون حكوميون وقادة بتحالف بينوبوكو ياكار الحاكم، بأنها ستكون “حكومة تكنوقراط”، لأجل تنفيذ برامج إصلاحية لتجاوز الأزمة االاقتصادية التي تشهدها البلاد.
وكان الرئيس سال قد قرر إقتراح مشروع قانون يلغي منصب رئيس الوزراء , وفيما يثير القلق على الشاحة السياسية أن قوى المعارضة السنغالية لم تصدر أي تعليقات على ااتشكيلة الجديدة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى