إلى الرئيسيةالسياسةالملفات

رئيس المكتب التجاري المصري في السنغال : زيارة الرئيس السيسي للسنغال تعزز التواجد المصري الاقتصادي في السوق الأفريقي ..الميزان التجاري مع داكار لصالح القاهرة.. السوق السنغالى متعطش للخبرات والاستثمار المصرىكتب مور لوم الجمعة ، 12 أبريل 2019

رئيس المكتب التجاري المصري في السنغال : زيارة الرئيس السيسي للسنغال تعزز التواجد المصري الاقتصادي في السوق الأفريقي ..الميزان التجاري مع داكار لصالح القاهرة.. السوق السنغالى متعطش للخبرات والاستثمار المصرى

كتب مور لوم
الجمعة ، 12 أبريل 2019

أكد باسم فاروق المستشار التجاري ورئيس المكتب التجاري لمصر في داكار ، أن زيارات الرئيس عبد الفتاح السيسي للسنغال لها مدلول سياسي واقتصادي قوي خاصة أنها الزيارة الرئاسية الأولى لرئيس مصر منذ 2006 ، مما يساعد في تنمية العلاقات مع السنغال التي تعد من أكثر اقتصاديات افريقيا نموا.

وأضاف فاروق للموقع الالكتروني سين عرب ، أن هذه الزيارة سيكون لها مردود جيد على الشركات المصرية العاملة في السنغال ، او التسهيلات للتوسع في العمل ويستفيدوا من التقدم لتنفيذ مشروعات في مختلف المجالات .

وبشأن حجم التبادل التجاري بين مصر والسنغال على وجه الخصوص ،فأكد رئيس المكتب التجاري المصري في السنغال أنها تضاعفت الأربع سنوات الأخيرة حتى وصلت إلى 68 مليون دولار من بينها 500 ألف دولار فقط واردات من السنغال في الأسماك ،وباقي حجم التجارة لصالح مصر من سلع الملابس والأثاث ومواد البناء والأدوية وغيرها من المنتجات ، مشيرا إلى وجود فرص كبيرة لمضاعفة هذه الأرقام في وقت قريب جدا بعد زيارة الرئيس الناجحة بكل المقاييس .

وأوضح فاروق أن السنغال ترغب فى تواجد مصر بقوة فى منطقة غرب أفريقيا والساحل الغربى وأن يكون للسنغال وجود فى منطقة شمال شرق أفريقيا، القاهرة ثانى أكبر شريك تجارى مع السنغال، حيث تتواجد 9 شركات مصرية عاملة بالسنغال فى مجالات البنية الأساسية، والاتصالات، والتجارة العامة، والزراعة، ولعل اختيار مصر ضيف شرف معرض داكار الدولي فى نسخته الـ26، أكبر دليل على رغبة داكار فى تقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين وزيادة التبادل التجاري.

وأكد فاروق ، أن السنغال من أكبر دول غرب إفريقيا، ولها أهمية اقتصادية واستراتجية خاصة، لافتا إلى أن زيارة الرئيس السيسى للسنغال فى الفترة الحالية فى بداية الفترة الثانية للرئيس السنغالى، خطوة كبيرة وتأكيد لمكانة مصر فى إفريقيا وعند السنغال خاصة، مشيرا إلى أن هناك قبول رسمي وشعبي من شعب السنغال للتواجد المصري في السوق السنغالي .

وذكر فاروق أن الاقتصاد السنغالي يعد الأكثر نموا في غرب أفريقيا والذي وصل من 4% في عام 2014 إلى 7,2% عام 2018 ، ليكون بذلك أكثر الاقتصاديات الناشئة في أفريقيا نموا ، في ظل تعطش هذه الأسواق للخبرات المصرية والشركات المصرية القوية خاصة في مجالات التكنولوجيا والمقاولات والكابلات والطاقة، والصناعات الحرفية.
وأضاف باسم فاروق المستشاري المصري التجاري في السنغال إلى أن التواجد السياسي القوي لمصر في غرب أفريقيا يعزز حصول مصر على فرص جيدة في السوق الأفريقي ، في وقت توجد هناك منافسة قوية من لوبي ودول متعددة للفوز بهذا السوق ، خاصة أن السنغال لديها خطة تنموية قوية “السنغال الناشئة” ، تعمل عليها الحكومة لزيادة فرص النمو والتطور في الاقتصاد العام للسنغال .
وكشف فاروق أن زيارة الرئيس السيسي للسنغال جاءت في توقيت مهم ، حيث يتم حاليا أعداد عدة خطط للتعاون الاقتصادي الشامل مع الجانب السنغالي ، منها على سبيل المثال اتفاقيات في طور الإعداد منها اتفاقية لتشكيل مجلس أعمال مصري سنغالي ، وكذالك الإعداد اتفاقية في التعاون التجاري ، واتفاقية التعاون الجمركي ، واتفاقية في مجال الاستثمار ، وأغلب هذه الاتفاقيات تتم الان مراجعتها من الجانب المصري والسنغالي ، ويوجد كذلك ترتيب لعدة زيارات تبادلية لرجال الاعمال المصريين للسنغال وكذالك زيارة لرجال اعمال سنغاليين لبحث فرص الاستثمار في مصر .

يذكر أن تجربة السنغال من أنجح التجارب الاقتصادية فى غرب إفريقيا، حيث تبنوا الفرنك الإفريقى الموحد، واستطاعوا وضع برنامج اقتصادى، يحقق تنمية مرتفعة فى مجالات مختلفة، وخاصة خطة تطوير البنية التحتية، من الطرق والسكة الحديد، والصرف الصحى وتنقية المياه.

والسنغال هي جزء من الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (سيدياوو). تتكامل مع الهيئات الرئيسية للمجتمع الدولي، السنغال هو أيضا عضو في الاتحاد الافريقي وتجمع دول الساحل والصحراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق