إلى الرئيسيةالسياسةالملفات

السنغال بعيدة من الدول التي تعاني من المديونية المفرطة والزائدة .كتب – مور لوم

السنغال بعيدة من الدول التي تعاني من المديونية المفرطة والزائدة .

كتب – مور لوم

حذر صندوق النقد الدولي من تزايد مستويات الدين العام لحكومات الإفريقية ، مشيراً إلى أن ستة عشر دولة من الدول الافريقية تخاطر بمواجهة صعوبات شديدة في تمويل قروضها.
ويشير هذا التقرير المنشور على موقع المؤسسة على الإنترنت والذي نشرته وكالة الأنباء السنغالية ( أ ب س ) إلى أن “ستة عشر بلداً في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تعتبر معرضة لخطر شديد بسبب المديونية المفرطة أو المديونية الزائدة .
واستبعد التقرير وجود السنغال من تللك تلك الدول , وأشاد صندوق النقد الدولي أن إقتصاد السنغال تزداد بشكل جيد. وأعلن التقرير مجموعتين من هذه الدول الأكثر ديونا , و تضم المجموعة الأولى بوروندي والكاميرون والرأس الأخضر وإثيوبيا وغانا وجمهورية إفريقيا الوسطى وسيراليون وتشاد وزامبيا.

وتتألف المجموعة الثانية من إريتريا وغامبيا وموزمبيق وجمهورية الكونغو وساو تومي وبرينسيبي وجنوب السودان وزيمبابوي.

وكان معهد التمويل الدولي قد ذكر في تقرير له أن الدين العالمي (العام والخاص) سجل 243.2 تريليون دولار في نهاية العام الماضي.

ويضع صندوق النقد الدولي متوسط ​​الدين العام في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى في حوالي 56 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي في نهاية عام 2018 ، “مع ديناميات الدين المتغيرة للغاية بين البلدان”.
هذا و قد شهدت الدول المصدرة للنفط انخفاض ديونها بينما تواصل الدول الغنية بالموارد والبلدان الفقيرة بالموارد زيادة ديونها”.
لكن مؤلفي التقرير مطمئنون. ويقدرون أنه “على أساس برامج التوحيد المالي المستمرة ، ينبغي أن تستقر نسب الدين العام في المستقبل أو حتى تنخفض ، في المتوسط ​​، في جميع مجموعات البلدان”.

لكن المسارات المرجعية للدين العام تتعرض لأوجه عدم يقين قوية تتعلق بشكل خاص بمخاطر صرف العملات الأجنبية وإعادة التمويل. كما تؤثر الشكوك المالية المتعلقة بالمؤسسات العامة وتراكم المتأخرات المحلية العامة على الميزانيات العمومية (الكاميرون وإثيوبيا وغامبيا وموزامبيق).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق