الرياضةالسياسةالصفحة الرئيسية

المغنّي السنغالي “أيكون” مؤسس مشروع “Lightning Africa”

في عام 2014 عندما دعيتُ كمستشار لمؤسسة تستهدف سكان الأرياف في أفريقيا جنوب الصحراء، كان أول اقتراح قدمتُه أن نوظف عددا من المهارات والخبرات الأفريقية لعدد من المشاريع أو ندرّبهم حسب حاجة المؤسسة للقيام بأعمالها. رفض مجلس المؤسّسة هذا المقترح – لأنهم يريدون توظيف غير الأفارقة لخدمات تستهدف الأفارقة، وقدمتُ استقالتي بلا ندم.

سيلاحظ كل من له إلمام بالتطورات التنموية في دول أفريقية أن ما تحتاجه المجتمعات الأفريقية ليس مجرد مؤسسات خيرية أو منظمات أجنبية تديرها الأجانب وتوزع عليهم الأموال أو الأطعمة والأدوية، وإنما مشاريع تنموية مستدامة تخلق وظائف وتساعد الحرفيين والشباب في مهنهم وأعمالهم.

وقد أكد المغنّي السنغالي “أيكون” مؤسس مشروع “Lightning Africa” – وشركاه الناشط السياسي السنغالي “ثيون نيانغ ورجل الأعمال من مالي “سامبا باثيلي” – على هذه الحقيقة، حيث أشاروا في مقابلة أجريت معهم مؤخرا، إلى أن ما تحتاجه المجتمعات الريفية الأفريقية ليس منظمة خيرية من الخارج، وإنما طاقة متجددة بأسعار معقولة مصنوعة بأيدي المهنيين الأفارقة المدربين لهذه المشاريع الهادفة للربح وإدارتها، ويخلقون بها وظائف واقتصاديات جديدة قائمة على الاكتفاء الذاتي.

وفي حد تعبير “أيكون” :
“الشيء الوحيد الذي أدركتُه بشأن أفريقيا هو أن الشركات الناجحة (في أفريقيا) هي التي توظف الأفارقة، أما العديد من الشركات التي تأتي بسياساتها الخاصة وتحاول تنفيذها في أفريقيا، فهي تفشل بشكل فظيع. إن ميزة شركتنا أن جميع المؤسسين الثلاثة أفارقة، وبإمكاننا (التواجد و) التنقل في كل بلد بشكل سريع. ”

– Hakeem Najimdeen حكيم نجم الدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى