الثقافةالدين و الترييةالرياضةالسياسة

الخميس 09 مايو 2019 الحلقة 3 من برنامج “الأمة” على قناة التلفزيون لمب فال برعاية سفارة المملكة العربية السعودية بداكار ويقدمه الإعلامي “مور لوم” تحدثت الحلقة عن “دور المملكة العربية السعودية في توحيد صفوف المسلمين” مع الشيخ إبراهيم سيك الناشط الديني .

الخميس 09 مايو 2019 الحلقة 3 من برنامج “الأمة” على قناة التلفزيون لمب فال برعاية سفارة المملكة العربية السعودية بداكار ويقدمه الإعلامي “مور لوم” تحدثت الحلقة عن “دور المملكة العربية السعودية في توحيد صفوف المسلمين” مع الشيخ إبراهيم سيك الناشط الديني .

وبعد ترحيب له سأله مقدم البرنامج عن أهمية توحيد صفوف المسلمين ، فأجاب قائلا: أشكرك على هذا السؤال القيم ، وأشكر المملكة العربية السعودية برعايتها هذا البرنامج , وأرحب بسعادة سفير خادم الحرمين الشريفين فهد بن علي الدوسري, إن الوحدة الإسلاميّة تجعل المسلمين كالجسد الواحد والبنيان المرصوص الذي لا يستطيع اختراقه أحد، بينما يمثل التفرق علامة الضعف والهزيمة والفشل، لذلك أدرك العلماء ضرورة التعاون مع الحكماء في وضع سياسة تهدف الى توحيد كلمة الأمة، فقد قام العلماء بتفسير هذه الٱية، إن هذه أمتكم أمة واحدة و أنا ربكم فاعبدون، لذلك يا أستاذ مور لوم تقع المسؤولية الكبر‍‍‍ی في وحدة الصف الإسلامي علی عهدة علماء الإسلام المهتمّين بشؤون المسلمين في العالم الإسلامي، لذلك أدركت المملكة العربية السعودية أهمية ذلك فوضع خطوات لتوحيد صفوف الأمة ، وتحقيق التضامن الإسلامي، وخدمة الإسلام والمسلمين، وجمع كلمتهم. وهذا لا يختلف فيه اثنان لأن الله منّ على المملكة بنعم كثيرة، أولها وأجلّها نعمة التوحيد والإيمان، فقامت على يد الإمامين محمد بن سعود، ومحمد بن عبدالوهاب رحمهما الله، مسؤولية التعاون بينهما لتوحيد كلمة الأمة وفق ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام وسلف هذه الأمة المباركون، فقاموا بالدور الرائد لتوحيد صفوف المسلمين ووحدة الأمة وحل القضايا و كافة التحديات التي تواجهها الدول والشعوب الإسلامية، والتي من أبرزها الإرهاب والتطرف والفكر الضال،والتي تؤدي الى الفرقة ،ثم تلا إبراهيم سيك هذه الٱية “إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء…”. وبعد تعليق من مقدم البرنامج مور لوم عن الدور الرائد الذي تعمله المملكة العربية السعودية في توحيد صفوف المسلمين وجه سؤالا للضيف عن الٱليات التي تستخدمها السعودية في سياسة توحيد الصف، فقال إن الدعوة الى التضامن الاسلامي وجمع شمل المسلمين وتوحيد صفوفهم سياسة سعودية راسخة الجذور وضع لبناتها مؤسس المملكة الملك عبدالعزيز رحمه اللّٰه فرسمت سياستها لتكون معبرة عن ضخامة مكانتها في العالم الاسلامي، فوضعت كل امكاناتها في خدمة المسلمين وتوحيد صفوفهم، ولذلك كان دعمها المتواصل لمنظمة التعاون الاسلامي ورابطة العالم الاسلامي، وندوة العالمية للشباب الإسلامي، وبنك التنمية الإسلامي ،لتحقيق أهداف الأمة الاسلامية ولعبت دورا في اقامة عدد من المؤسسات التي تساهم في توحيد الأمة، وهذا من أهم أولويات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه اللّٰه. وأضاف الشيخ إبراهيم سيك أن إقامة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة كانت هدفها توحيد الامة لأنها تأوي جنسيات مختلفة ليتعارفوا ويوحدوا كلمتهم . وفي نهاية الحلقة ثمّن ضيف الحلقة على جهود سفير خادم الحرمين الشريفين بداكار السيد فهد الدوسري على المساعدات التي يقدمها للشعب السنغالي في بداية هذا الشهر الكريم من توزيع التمور إلى 114 جهة, وأشار إلى الدور الفعال الذي تلعبه السفارة السعودية بداكار في توحيد صفوف المسلمين بالسنغال أيا كانت انتماءاتهم ،فأثنى على زيارات سفرائها السابقين لطوبى ،وبروخان،ومدينة كولاك ،وتيواوون ،وما تقومها السفارة من علاقات طيبة مع الجمعيات الإسلامية بالسنغال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى