الثقافةالدين و الترييةالرياضةالسياسةالصفحة الرئيسية

المفوضية العامة لشؤون حجاج السنغال تنظم لقاء مع المرشدين المرافقين للحجاج موسم ٢٠١٩ / ١٤٤٠الأربعاء ١٧ يوليو ٢٠١٩ كتب – مور لوم

المفوضية العامة لشؤون حجاج السنغال تنظم لقاء مع المرشدين المرافقين للحجاج موسم ٢٠١٩ / ١٤٤٠

الأربعاء ١٧ يوليو ٢٠١٩
كتب – مور لوم

نظمت المفوضية العامة لشؤون الحجاج السنغاليين لقاء مع المرشدين المرافقين لحجاج لهذا العام، وذلك في فندق ” سوخامون” بداكار اليوم الأربعاء ١٧ يوليو ٢٠١٩ . وذكرت المفوضية في بيان لها، أن اللقاء عقد بحضور الدكتور خادم سيلا النائب الاول للمفوض العام ، ورئيس لجنة الوعظ في الحج الإمام جبيل كوياتي . والشيخ عثمان صو مستشار المفوض العام ، والدكتور عبد الرحمن كان مشرف اللجنة الدينية في المفوضية، والشيخ مصطفى سي مستشار المفوض العام ، وفي افتتاح الجلسة نقل الشيخ عثمان صو مدير مكتب المفوض العام تحيات المفوض العام البروفسور عبد العزيز كيبي ومتابعته لهذا العمل الجليل ، ورحب بالحضور وتلبيتهم لهذه الدعوة التي وجهتها المفوضية للمرشدين في إطار التنسيق والتعاون بين المفوضية ووكالات السفر للحج والعمرة ، ويقول صو أن البروفسور كيبي يراقب أعمال استعداد الحج للإشراف على راحة حجاج السنغاليين.

وأكد الدكتور خادم سيلا ، على أهمية دور المرشد في إنجاح موسم الحج، نظراً للدور الهام الذي يقوم به في توجيه الحجاج وتوعيتهم ومرافقتهم في أداء المناسك على أكمل وجه، والإجابة على استفساراتهم وأسئلتهم.

وألقى كلمة وجه فيها ” المقاصد التربوية في الحج ” عالج فيها الجوانب التربوية في الحج ، داعيا إلى التعايش السلمي والعودة إلى الأصل حتى يشعر الحاج السنغالي أنه لا تفاضل بينهم بسبب التظاهر، وحث المرشدين على عدم الاختلاف في الآراء، كي لا يتشت الحجاج ويختلفوا، مبيناً أن المفوضية ستتعاون مع المرشدين ، كي تساعد في خدمة الحجاج يوماً بيوم، وفي جميع أماكن تواجد الحجاج، سواء في الطريق أو المدينة أو مكة أو عرفات أو منى أو مزدلفة. كما ستوزع المفوضية كتيبات تشمل على أسئلة وأجوبة في فتاوى الحج لحجاج السنغاليين ، كدليل يساعدهم في أداء مناسكهم، وطالب الدكتور سيلا المرشدين بالتحلي بالصبر وحسن معاملة الحجاج والرفق بهم، وأن يكونوا خير سفراء لهم، وأن يساعدوهم بقدر استطاعتهم.. وبين أن المفوضية .

وشدد مستشار المفوض د. خادم سيلا على مرشدي حملات الحج ببذل مزيد من الجهود في توعية الحجاج وتثقيفهم و تبصيرهم   بأداء المناسك  الصحيحة  والابتعاد عن الخلافات الفقهية والسياسية  كون ذلك من أهم الواجبات التي يوعى بها الحجاج مؤكدا في كلمته لهم تنبيه الحجاج الى ترك الشكاوى عند تأخير توزيع الوجبات الغذائية أو تأخير مواصلات النقل التي تأتي خارج نطاق المفوضية أو الحملات. وطالبهم على حث الحجاج السنغاليين بالتحلي بالصبر .

وبدوره، شدد الأستاذ عثمان صو ، على ضرورة التزام المرشدين بالتعليمات والتوجيهات ومرافقة الحجاج في أماكن تواجدهم، خاصة في أداء المناسك والعمل على إظهار الوجه المشرق للحجاج.

وفي سياق متصل قدم الشيخ امباكي لوح عضو اللجنة الدينية في المفوضية إصدارا في إطار جهود اللجنة الدينية التابعة للمفوضية يهدف إلى تأطير حجاج السنغاليين ، أعدّته ثلة من أهل الاختصاص بأسرة الحج ليكون “منهاج المرشدين في مناسك الحج والعمرة ” ليكون بإذن الله خير عون لمن يتمّ تكليفهم بتوعية الحجيج وأفضل دليل لاستدراك بعض النقائص في مجال الإرشاد الدّيني.. وقال الشيخ امباكي لوح أن هذا العمل الجيد يأتي من توجيهات البروفسور عبد العزيز كيبي رئيس المفوضية العامة لشؤون حجاج السنغال الذي أصدر بيانا لتوحيد فتاوى في المسائل والأحكام المتعلقة بالحج وذلك تسهيلا للحجاج والمرشدين .

وعلى صعيد متصل أكد الدكتور ” بولي جوب ” عضو وزارة الصحة ووقاية المجتمع استكمال الوزارة كافة استعداداتها لموسم الحج هذا العام بتوفير مستويات متميزة من الخدمات الصحية المباشرة وتأمين جميع المستلزمات الطبية مدعمة بالكادر الطبي والفني المؤهل للتأكد من سلامة حجاج السنغاليين وحمايتهم من أية اعتلالات صحية ويؤكد أن ذلك يأتي في إطار استراتيجية الوزارة الرامية إلى تقديم الرعاية الصحيـة الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة تضمن وقاية المجتمع من الأمراض وحرصها على توفير الخدمات التوعوية والصحية الملائمة لحجاج بيت الله الحرام بالتزامن مع التنسيق دائما بالمفوضية العامة بإشراف البروفسور عبد العزيز كيبي الذي يحث على تكثيف الحملة التوعوية التي تشمل تقديم الإرشادات الوقائية لضمان صحة وسلامة الحجاج بما يقيهم من المشاكل الصحية أثناء أداء مناسك الحج. وطالب الدكتور ” بولي ” بضرورة التنسيق والتعاون بين وكالات السفر واللجنة الطبية .

ويقول الإمام جبيل كوياتي رئيس اللجنة الدينية في المفوضية أن البروفسور عبد العزيز كيبي المفوض العام يقول دلئما أن من المهم تقديم أفضل الخدمات للحجاج السنغاليين خلال رحلة الحج للموسم هذا العام 2019، ويقول كيبي أن البعثة دورها كبير وهو الأساس في نجاح الموسم، وتمكين الحاج من أداء الفريضة على أكمل وجه. ويذكر الإمام جبيل قول البروفسور كيبي إلى أن: “البعثات الإرشادية والإدارية والطبية والإعلامية التي ترافق الحجاج الهدف منها خدمة الحاج وهذه مسؤوليتنا جميعا”.
وأكد ضرورة التزام المرشدين والمرشدات بوحدة الفتوى والارتباط بالكتيب الدليل من أسرة الحج وبالتعاون مع المفوضية ، بحيث يسهم هذا التعاون في تقديم خدمات مميزة للحاج تمكنه من أداء الفريضة بشكل صحيح وسليم”.

وبعد العرض من المسؤولين انتقلت الكلمة إلى المرشدين الممثلين لوكالات السفر وثمنوا على جهود المفوضية العامة لشؤون حجاج السنغال ، ووجهوا الشكر والتقدير للبروفسور عبد العزيز كيبي على تعاونه مع وكالات السفر للحج والعمرة ، و رحبوا بإصدار هذا الدليل الذي يحتوي على جملة من الأسئلة وأجوبة في إطار توحيد الفتاوى والمسائل الفقهية في الحج، وطالبوا بضرورة الأخذ والاعتماد على هذا الدليل ، كما رحبوا بالتوعية الطبية التي شاركت في هذا اللقاء المهم .

كما أشاد” الدكتور عبد الرحمن كان” بجهود المفوضية العامة لخدمة الحجاج وأكد أن هذه اللقاءات هامة جداً، حيث انها توضح للمرشدين طبيعة عملهم ولو أن هناك ملاحظات أو توجيهات معينة نريد توصيلها لهم يكون خلال هذه اللقاءات.
وقال الدكتور “كان” إن عمل المفوضية ممتد وتراكمي كما تحرص الوحدة على أنه في كل عام يكون هناك اضافات جديدة. وأشار إلى ان التوصيات الخاصة بأمور الفتوى والفصل في المسائل الشرعية تقوم الوحدة بتوصيلها للمرشد وهو بدوره يوصلها للحجاج.

وفي كلمة ألقاها، شكر السيد مصطفى سي مستشار المفوض العام جميع المشاركين وأثنى على جهود المفوض العام البروفسور عبد العزيز كيبي على اهتمامه الكبير بتسهيل الحجاج لأداء مناسكهم بيسر وسهولة وتذليل جميع الصعاب ، ووجه الشكر لفخامة رئيس الجمهورية السنغالية السيد ماكي صال على حسن اختياره وتعيينه لهذين الشخصين عبد العزيز كيبي وخادم سيلا للإشراف على حجاج السنغاليين.
وفي نهاية اللقاء وزعت المفوضية نسخا من دليل الحاج لجميع المرشدين والشريط الوثائقي التعليمي للحج .
وقبل رفع الجلسة وجه الشيخ عثمان صو مدير مكتب المفوض العام الشكر والتقدير للبروفسور عبد العزيز كيبي ، كما وجه الشكر والتقدير للإمام جبيل كوياتي على إخلاصه وتواضعه رغم صغر سنه ، فهو شاب نشيط ومؤدب ولا يوانيه الكسل في العمل . ووجه الشكر أيضا إلى كل من الشيخ سيرين امباكي لوح والدكتور عبد الرحمن كان والشيخ مصطفى سي. ووجه الشكر نيابة عن البروفسور عبد العزيز كيبي رئيس المفوضية العامة لشؤون حجاج السنغال جميع المشاركين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى