الثقافةالدين و الترييةالرياضةالسياسةالصفحة الرئيسيةفيديوملفات ساخنة

مسالك الجنان : حوار حول مراحله

كانت فكرة بناء مسجد في مدينة داكار طرحت قديما من قبل الشيخ عبد الأحد امباكي لما كان خليفة المريدين. وكان فضيلته قد رغب في إنشاء مصلى في منطقة (bob) بالعاصمة السنغالية لأداء صلاة لعيدي الفطر والأضحى . وكان أناس آخرون يصلون فيه .

&-الطور الأول – تصميم المعماري السنغالي المهندس السيد / بير كوجابي اتيبا &

وفي عهد خلافة الشيخ صالح امباكي تم طرح الفكرة من جديد ، ووضع حجره الأول في آخر أيامه . و بدأت أعمال بناء المسجد ، في الطور الأول ، بتصميم المعماري السنغالي / بيير كوجابي أتبا الهياكل الهندسية له . و يذكر أن المهندسين توصلوا إلى فكرة مفادها أن المسجد المراد بناءه، بحجمه المعلن عنه، لم يسع له هذا المكان . وفي خلافة الشيخ الحاج الأمين بار امباكي ذكر السيد فال أن الخليفة المذكور أعلاه طالب من السيد / الباكيُّ فاي أن يرأس وفدا مبعوثا من فضيلته إلى السيد رئيس الجمهورية / عبد الله واد بخصوص المسجد المذكور وكان ذلك 2009 ، وبعد لقاء الرئيس أعطى الأخير أوامره للسيد / طاهر فال المسئول عن الإجراءات التمليكية للعقارات . وبناء على تعليمات واد خصص السيد فال فدانات كبيرة ( ٤ هيكتارات ، ثم زيد عليها هيكتاران ، لتصبح المنطقة التي تحتضن مسالك الجنان 6 هيكتارات بدلا من 4 هيكتارات ) للخلافة المريدية في العاصمة ، بتسهيلات قام بها السيد النائب المحترم باب ديوب رئيس بلدية داكار آنذاك ، ليبنى فيها مسجد أطلق عليه الآن اسم ( مسالك الجنان) . و ومن تاريخ 05 / ديسمبر /-2009 قام الخليفة الحاج محمد الأمين بار بزيارة هذه المنطقة التي كانت فضاء واسعا .

&-الطور الثاني- تصميم المهندس ميسا&

¤-بدء أعمال بناء المسجد 12 /ّ فبراير /ّ 2010 .

و كانت عمليات بناء مسجد “مسالك الجنان” بتصميم المهندس السيد / ميسا بدأت فعلا تأخذ بعدا آخر ، وذلك تمت في خلافة الشيخ سيدي مختار امباكي ، والذي قام بضخ مبلغ ضخم من المال يقدر ب 7 مليارات فرانك سيفا داعيا جموع المريدين إلى المساهمة في الأعمال . وكان ذلك في تاريخ 12/ فبرير / 2012 . و شرع المهندسون السنغاليون في العمليات التأسيسية للمسجد ، والتي تمت تحت ظروف صعبة ، لكون المنطقة منطقة مائية ، مما عقدت العملية . وأخذت وقتا طويلا ، حيث كانت شركة بنائية تولت عملية استصلاح الأراضي وترويضها ، حتى أصبحت المنطقة جاهزة لحمل المسجد .

¤- تولي الشركات المحلية عمليات البناء ، والأجنبية عمليات الزخرفة.

وباشرت الشركة البنائية ( CDE) المحلية أعمال تصميم و بناء المسجد ، والتي تقدر تكلفتها ب 20 مليارا ونيف ، تم جمعه من تبرعات المريدين ، زيادة على المبلغ السالف ذكره و المدفوع من قبل الخليفة الراحل الشيخ سيدي مختار امباكي-رحمه الله- . وجاءت مشاركات الشركات الأجنبية تحديدا المغربية متمثلة بعمليات التجميل والزخرفة من فنون يدوية تولى أمرها الرسامون المغاربة المقدرة أعدادهم ب 100 فرد على حد تعبير السيد امباكيُّ في المسئول عن مشروع بناء مسجد ” مسالك الجنان” ، والذي تعهد بإعطاء جميع التفاصيل المتعلقة بإجراءات وأعمال المسجد .

والخلفية الحالى الشيخ محمد المنتقى حفظه الله ورعاه بادر بمساهمات كبيرة ومستمرة إثر توليه الخلافة لهذا المشروع وحث جميع المريدين

¤-حجم المسجد طولا وعرضا .

وأضاف السيد في أن عملية البناء استغرقت على الأقل سبع سنوات ، موضحا أن المينى يمتد حوالي 78 مترا طولا ، و12 مترا عرضا . و تتسع القبة الكبرى ل 28 مترا ، والأخريات ل 14 مترا . و يضم المسجد 7 منارات .
ويزن المصباح المركزي للمسجد ب 5 أطنان ، و يقيس ب 12 مترا ، ويتسع قدرات الاستقبال لستة آلاف مصليا . ويضم المسجد أربع صالات. وكل واحد منها قادر على استقبال ألف شخص ، مما سمح بدخول 30 ألف مصل فيه لأداء الصلوات .

¤-ملحق ثقافي ( معهد إسلامي – قاعات المؤتمرات – غرف استقبال ) للمسجد .

وقال السيد المسئول إن هناك ملحقا ثقافيا يضم معهدا إسلاميا جاري بناءه للمسجد . وهناك مكان خصص لبناء قاعات المؤتمرات والندوات ، و وفنادق يستقبل المدعوين والزوار . و تشهد الحفلة الافتتاحية وفودا رسمية داخليا وخارجيا وذلك بالتنسيق مع الرئاسة الجمهورية ، رغم أن رئيس الجمهورية ماكي صال لا يحضرها لأنه سوف يحل ضيفا للأمم المتحدة في هذه الفترة . و الرئيس السابق عبد الله واد سيحضر إن شاءالله  ، لأن الخليفة العام للطريقة المريدية الشيخ محمد المنتقى البشير بعث إليه وفدا رفيع المستوى بخصوص الحفلة الافتتاحية .

¤من أجمل المساجد في أفريقيا لأنه من الطراز الجديد .

استخدمت البلاط في أعمال الزخرفة في المكملات التجميلية من الطراز الأول للمسجد مصدرة من دول إيطاليا وإسبانيا و الهند ، الأمر الذي جعله يتمتع بجماليات فنية نادرة من نوعها في غرب افريقيا، حيث يعد من أجمل المساجد في أفريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى