الإقتصادالصفحة الرئيسية

الرئيس “ماكي صال ” يشارك في النسخة ال 12 للمنتدى الدولي ميدايز الذي ينعقد في طنجة بالمغرب في 13 إلى 16 نونبر 2019

أفاد معهد أماديوس في بلاغ له بأنّ رئيس الجمهورية السنغالي السيد “ماكي صال سيشارك في الدورة الثانية عشرة من المنتدى الدولي ميدايز الذي ينعقد في مدينة “طنجة ” بالمملكة المغربية في فترة ما بين 13 إلى 16 نوفمبر 2019م.

وذكر معهد أماديوس في البلاغ أنّ الرئيس صال يشارك في المنتدى كضيف شرف له برفقة سمو الملك محمد السادس ورئيس جمهورية سيراليون “يوليوس مادا بيو”.

وحسب البلاغ يدور موضوع المنتدى حول “الأزمة الشاملة للثقة… مواجهة الشكوك والتخريب”، ببرنامج يشمل سلسلة من المواضيع من النمو الاقتصادي إلى تعقد الحوار شمال-جنوب، مرورا بالتحديات الأمنية.”

وذكر البلاغ أن رئيس معهد أماديوس ابراهيم الفاسي الفهري قال  ” يشرفنا أن نستقبل قائدين إفريقيين يحملان تحديات مهمة بالنسبة للقارة، وهما قضايا التنمية والاستقرار والحوار السياسي. منتدى ميدايز ، الذي يندرج في إطار رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يثبت قدرته على العمل ضمن مسار للتعاون جنوب جنوب، منفتح على المجتمعات المدنية والديناميات الاقتصادية التي ستكون واحدة من العوامل الرئيسية لصمود قارتنا « .

وحسب المعهد، فهذه هي المرة الرابعة التي يستضيف فيها منتدى ميدايز على الأقل، رئيسا أثناء ولايته، بعد فخامة رئيس جمهورية رواندا بول كاغامي في سنة 2015، وسعادة رئيس الاتحاد الإفريقي وجمهورية غينيا ألفا كوندي في عام 2017 وفخامة رئيس بوركينا فاسو مارك روش كابوري في سنة 2018.

وأوضح البلاغ نفسه أن كلا من موضوع الطاقة، الاهتمام الرئيسي للبلدان الإفريقية، والقدرة التنافسية، ودعم المقاولات الصغرى والمتوسطة والاقتصاد الرقمي ستكون على جدول أعمال المناقشات الاقتصادية. كما سيتم التطرق لدور وصعود الشركات الإفريقية متعددة الجنسيات، ومشاركة المرأة في الاقتصادات الإفريقية وخاصة مديرات المقاولات، وكذلك مجالات النمو في قطاعات التأمين والخدمات المالية والسياحة.

وستتم مناقشة هذه المواضيع الاقتصادية بمشاركة مع رئيس المجتمع الاقتصادي والنقدي بالغابون، السيد دانييل أونا اوندو، ونائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، السيد فريد بلحاج ، الذي سيتناول إشكالية الشركات الإفريقية متعددة الجنسيات وكذلك وسائل تعزيز القيادة الاقتصادية للقارة.

من جهة أخرى، سيتناول المنتدى المبادرات السياسية والدولية في مناطق الأزمات مع إيلاء اهتمام خاص لمناطق الشرق الأوسط والساحل والمحيط الهندي، وهي أوضاع دولية معقدة يتم حشد جهود الوساطة الدولية بشأنها.

كما سيبحث كبير المفاوضين والأمين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات مسألة « صفقة القرن » التي اقترحتها الإدارة الأمريكية للقضية الفلسطينية.

وأضاف البلاغ أن وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، سيتناول كذلك الوضع السائد في سوريا والخليج، مشير ا إلى أنه ستتم مناقشة تحولات المجتمعات المدنية سواء في أوروبا أو الولايات المتحدة أو في الدول العربية ودول أمريكا اللاتينية لفهم الروابط بين المواقف السياسية في هذه البلدان والتوترات الناتجة عن عدم الرضا الاجتماعي.

وسيشارك في هذه الدورة الثانية عشرة حوالي 200 متدخل رفيع المستوى – رؤساء الدول والحكومات والوزراء والمسؤولين السياسيين والحائزين على جائزة نوبل ورؤساء مقاولات وقادة المنظمات الدولية والخبراء وممثلي المجتمع المدني- إلى جانب 3000 مشارك، لمناقشة القضايا ذات الأولوية ضمن الأجندة الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى