الدين و الترييةالسياسةالعمل والمستجدات

المفوضية العامة لشؤون حجاج السنغال: عبد العزيز كيبي يرد على التهم التي وجهتها الشركات للمفوضية .

 

في حوار تلفزيوني أجراه المفوض العام ،عبد العزيز كيبي، الذي استهل ضيف النشرة الإخبارية مع الصحفي ممادو إبرا كان يوم الاثنين على قناة ITV التلفزيونية، للرد على احتجاجات شركات السياحة الخاصة للحج والعمرة في السنغال، بعد الاتهامات التي وجهتها الشركات إلى المفوض العام بالقول أنه قام بتقييم موسم الحج الماضي دون إبلاغ الشركات أو إشراككهم .

*يقول رؤساء الشركات السياحية الخاصة للحج والعمرة في السنغال أنك قدمت تقييما عاما دون إشراكهم في الأمر، ماذا تجيب على هذه التهم؟*

المفوض العام : لقد وضعنا مع الوكالات الخاصة للتعاون و التشاور ، و أنشأت المفوضية العامة لشؤون حجاج السنغال للحج كيانين أساسيين . الأول هو اللجنة الاستشارية ، التي تتألف من ممثلي الشركات السياحية الخاصة الذين لديهم الخبرة في تنظيم الحج، هدفها مناقشة القضايا أو الحديث عن القرارات التي يمكن اتخاذها لحسن سير العمل بعد تبادل الآراء .
والثاني هو أننا أنشأنا لجنة للصلح و المصالحة، فلم نعد نريد أن نسمع عن المشكلات التي تسبب رفع الدعاوى إلى المحاكم . فيجب علينا حل كل المشكلات التي تقع علينا مع احترام الآخر .

**لماذا يقولون بعد ذلك أنهم لم يشاركوا في عملية التقييم ؟*

انا آسف ومتأسف جدا على هذا القول، هذا ما أستطيع أن أقوله صراحة ، إنني الآن أشعر بخيبة أمل ، فإذا كان هناك أشخاص مكلفون تصدر منهم أقوال لا تتفق مع الواقع ولا أساس لها من الصحة فيؤسفني جدا هذا الموقف، اللجنة الاستشارية التقت بممثلي الشركات الخاصة، وكان ذلك قبل مولد النبوي، نحن قابلنا مع قادة المجموعات التي تمثل ٣٤ مجموعة في أحد الفنادق في دكار وتحدثنا وناقشنا حول هذا الموضوع ، وقمنا بتقييم موسم الحج الماضي بمشاركة كل من يهمه الأمر . آخر مرة التقينا فيها كانت قبل مولود. أحد الأشخاص الذين تحدثوا نيابة عن القطاع الخاص والذين قالوا إن المندوب العام لا يعتبرنا عضواً في هذه اللجنة. شخص آخر هو عضو في هذه الرافعة هو أيضًا عضو في هذه اللجنة الاستشارية. التقينا بهم ، كما قابلنا قادة المجموعة. لدينا 34 مجموعة. التقينا رؤساء المجموعة حول القضية التي تهمهم. فقامت المجموعات الـ 34 بالتقييم بالاشتراك مع المفوضية العامة، ولدينا كل التقارير ، فأنا شخصيا أستغرب عندما أسمع هذه الاتهامات .

*هل لديهم اهتمامات أخرى خاصة غير هذه ؟*

أعتقد أنه يوجد أشخاص يؤمنون أنهم قادة مثاليين في تنظيم الحج ولهم خبرة كبيرة في ذلك ، وأنهم يجب أن يكونوا موفدين من المفوضية العامة لشركات السياحة الخاصة للحج والعمرة في السنغال ، فإن هذه المجموعات التي أنشأوها بأنفسهم لا تحمل أي حصة أو تراخيص من دولة السنغال، لكن التراخيص والحصص تمنح لمنظمات محددة ولأفراد محددين. فإذا كان هناك أمر يتعلق بتنفيذ عملية تنظيم الحج ، فلا تقوم الجمعيات بتنفيذها ، بل تلك الشركات التي تحمل التراخيص والحصص ، و هؤلاء الأشخاص هم الذين تمت دعوتهم وشاركونا في العملية .

المصدر ، قناة ITV التلفزيونية
ترجمة / مور لوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى