السياسةالعمل والمستجداتملتقى الشباب

المعارضة السنغالية ونقابات المعلمين تدعو إلى الإفراج فورا عن المعتقلين، وتهدد بمظاهرات عنيفة. دكار – سين عرب

المعارضة السنغالية ونقابات المعلمين تدعو إلى الإفراج فورا عن المعتقلين، وتهدد بمظاهرات عنيفة.

دكار – سين عرب

دعت أحزاب المعارضة ونقابات التعليم وجمعية الطلاب في الجامعات السنغالية اليوم الاثنين، الرئيس ماكي سال إلى اتخاذ «إجراءات ملموسة» للإفراج فورا عن الناشط الحقوقي غوي ماري سانيا وأعوانه المعتقلين في سجون دكار بعد مسيرة سلمية قادها غوي ماري سانيا إلى القصر الرئاسي احتجاجا على رفع أسعار الكهرباء، ودعت الأحزاب والنقابات والمجتمع المدني إلى تحسين ظروف السكان، وفي مقدمتها خفض أسعار المواد الأساسية، وخاصة أسعار الكهرباء، وتعهدوا بتنظيم مظاهرات ومسيرات يوم الجمعة القادم .
وقال المتحدث باسم الاحزاب المعارضة اليوم رفض الكشف عن اسمه، إن المعارضة رحبت بالخطوات الإيجابية التي اتخذها الرئيس ماكي سال والسلطات من أجل تطبيع الأجواء السياسية وتهدئتها، ولكنه دعا إلى «إجراءات ملموسة لتعزيز وتقوية هذا المناخ».
وقال : «لا شك أن السنغال الآن يعيش جواً إيجابياً ومهما، ولكن يتوجب تعزيزه وتقويته، وعلى السلطات أن تقوم بخطوات قوية وإيجابية تجاه السكان، حتى ينعكس هذا الجو والمناخ على حياة الناس، وخاصة فيما يتعلق بالأسعار، على سبيل المثال من المهم خفض أسعار الكهرباء ».
وأضاف المتحدث أن من الخطوات الملموسة التي يتوجب اتخاذها لتأكيد تهدئة الأجواء السياسية «إنهاء كافة الاعتقالات في حق المعارضين والسياسيين ، من ضمنهم الناشط الحقوقي ،والدكتور الجامعي بابكر جوب.

وشدد المتحدث على ضرورة أن يتم تنظيم حوار وطني شامل، وقال: «عندما تطالب المعارضة بحوار وطني فذلك لا يعني أنها تريد أن تكون شريكة في السلطة، وإنما تريد التوصل لوفاق وطني حول القضايا الأساسية».
واعتبر المتحدث أن الوفاق الوطني سيمكن من أن «يكون مجال التنافس (بين المعارضة والحكومة) معروفاً ومحدداً، ولا يهدد القضايا الحيوية بالنسبة للبلد»، على حد تعبيره.
وكان الرئيس ماكي سال في مقابلة مع تلفزيون ( فرانس ٢٤) الفرنسية قبل أسابيع أنه يفتح باب التشاور مع المعارضة وأنه بإمكانها إبداء وجهة نظرها وتقديم المقترحات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى