السياسةالعمل والمستجدات

الدعاة للسلام والتنمية في السنغال تدين الهجوم الحوثي على مدينتي الرياض وجازان. داكار – الإثنين ٣٠ -٣ – ٢٠٢٠

أدانت الأمانة العامة لجمعية الدعاة للسلام والتنمية في السنغال، وبأشد العبارات، هجوم ميليشيا الحوثي الإرهابية التي أطلقت صاروخين باليستيين من صنعاء وصعدة باتجاه الأحياء السكنية واستهدفت المدنيين في مدينتي الرياض وجازان، وتسببت الشظايا أثناء اعتراض الصاروخين من قبل قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، في إصابات طفيفة لمدنيين اثنين في مدينة الرياض.
وأعربت الجمعية عن استنكارها الشديد للهجوم الإرهابي على المدنيين الأبرياء، محملاً ميليشيا الحوثي الإرهابية ومن يقف وراءها المسؤولية الكاملة عن هذه الأعمال الإرهابية.
وتؤكد الجمعية وقوفها وتضامنها التام مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات لمواجهة هذا الإرهاب الخطير، داعية مجلس الأمن الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته في التصدي لهذه الأعمال الإرهابية.
وهذا العمل، يؤكد أن هذه الميليشيات لا تعترف بحقوق الإنسان، وإنما تستهدف أرض الحرمين الشريفين وأعيانها المدنية عبر اعتداءاتها الهمجية الإرهابية.
وتعبر الجمعية عن استيائها الشديد لهذا العمل الإرهابي الإجرامي الذي يأتي في وقت يواجه فيه العالم أجمع أزمة تاريخية تستدعي من الجميع الوقوف صفا واحدا ومتضامنين لمكافحة تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد ـ 19).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى