السياسةالعمل والمستجدات

الصحافة السنغالية: تعالج فعالية تدابير الحجر الصحي ضد “كورونا”

داكار ، 5 مايو (A.P.S) – تتساءل الصحف اليومية الصادرة يوم الثلاثاء عن مدى فاعلية الإجراءات التي اتخذتها السلطات للقضاء على وباء الفيروس التاجي، الذي استمر في الانتشار منذ الكشف عن أول حالة في السنغال. 2 مارس.

صحيفة “لي تريبين La ribune” تناولت موضوع جدولة افتتاح الأسواق الكبرى الواقعة في محيط العاصمة “داكار”، وفق قرار أعلنه المحافظ “عليون بدارة سام”. يتم بموجبه فتح متاجر المواد الغذائية أيام: الاثنين والأربعاء والجمعة فقط، فيما تتناوب  المتاجر القطاعات الأخرى أيام: الثلاثاء والخميس، وسيتم إغلاق جميع الأسواق أيام السبت والأحد.

وتتساءل الصحيفة عن مدى قيمة هذا الإجراء، والذي من المحتمل أن يسبب مشاكل أكثر مما يفترض أن يحلها. وتضيف: لا نعلم على أي أساس تتخذ السلطة قراراتها ، لكن لا يبدو أنها تقيس أبعاد مثل هذا القرار على السكان ”.

وتذكّر الصحيفة في مقالها بجملة التدابير التي فرضتها السلطات ضمن حالة الطوارئ: حظر التجول ، إغلاق الأسواق، حظر التنقل بين الأقاليم، إغلاق المدارس والجامعات، ارتداء الأقنعة الإجباري، هي من بين القرارات التي اتخذتها السلطات السنغالية للقضاء على جائحة الفيروس التاجي.

وتضيف الصحيفة: ومع ذلك يستمر انتشار المرض، حيث سجلت 1،271 حالة إصابة منذ 2 مارس ، بالإضافة إلى 12 حالة وفاة وما يزيد قليلاً عن 400 حالة شفاء ، وفقًا لأحدث تقرير نشرته وزارة الصحة يوم الاثنين.

صحيفة “لو كوتيديان LE Quotidien” نشرت مقابلة مع طبيب قالت إنه يشكك في فعالية التدابير التي اتخذتها السلطات للحد من انتشار وباء الفيروس التاجي. ويحذر السطات الصحية قائلا:  “إذا واصلنا فرض حظر التجول وإغلاق الأسواق ووقف النشاط في بعض القطاعات الحيوية، فإننا نخاطر بثورات شعبية؛ فعلينا أن نتعلم كيف نعيش مع “كورونا”  ، بنفس الطريقة التي نعيش بها مع الملاريا ، والإيدز.

صحيفة ” آنكت EnQuête” نشرت رأي طبب آخر اقتراح “إعداد السنغاليين والأفارقة  للتعايش مع “فيروس كورنا”، مع احترام حدود معينة من إجراءءات الاحتراز.

وتضيف صحيفة “آنكت” قائلة: على الرغم من الإجراءات العديدة التي اتخذت للقضاء على وباء “كورونا”  ، إلا أن الوضع أصبح أكثر إثارة للقلق، مع هذا الفيروس التاجي الذي لا يزال يحصد الضحايا في البلاد” ، ونسب إلى مصدر لها أن الوفاة العاشرة التي  أعلنت يوم الثلاثاء من قبل وزارة الصح، أبلغ عن إصابته يوم الاثنين.

صحيفة ” والفجر اليومية WalfQuotidien “  كتب بالخط العريض: “معالجة الوباء: الروتينية يصيب النظام”

وأضافت: ” كل شيء يحدث كما لو كنا نغني فوق المرتفعات: حالة الطوارئ الصحية ، إغلاق / فتح الفصول الدراسية … بعد شهرين من انتشار الوباء في السنغال ، يستمر الدوران في نفس الحلقة ، ” كما تقول  الصحيفة.

وتضيف”WalfQuotidien” في نفس المقال: بعد شهرين من بدء الوباء ، يلزم إجراء تشخيص لا هوادة فيه لاستراتيجية الاستجابة. ناهيك عن المساعدات التي تم تقديمها كالأرز والزيت والسكر. وذلك لتقييم الأثر الحقيقي للتدابير المتخذة والتضحيات المقدمة لمعرفة ما إذا كانت النتائج التي تم الحصول عليها تتفق مع الأهداف الأصلية ” ، يضيف.

صحيفة ” سيد اليومية Sud Quotidien”    اهتمت بما وصفته “ضائقة المستشفيات” وتلاحظ “الفوارق القوية بين المستشفيات في داكار والمناطق الأخرى من حيث المعدات”.

وكتبت: “بعد شهرين فقط من انتشاره على المستوى الوطني  ، كشف فيروس “كورنا” النقاب عن حجم الخلل القديم في النظام الصحي، الذي  لم تتوقف الجهات المعنية به مثل المرضى ومقدمي الرعاية الصحية،عن استنكاره وانتقاده.

وأضافت: “ضعف البنية التحتية وصعوبة الوصول إلى المدخلات ومواد الرعاية، واحتياجات تدريب الموظفين ، ونقص المتخصصين” هي العلل التي تعاني منها المؤسسات الصحية المسؤولة عن علاج المصابين  بفيروس “كورونا”

أما صحيفة  ” Ace “ فركزت على التفكير  فيما بعد زوال الوباء أو انحساره فيما يتعلق بالانتعاش الاقتصادي للدول، مستحضرة ما وصفته بـ “الوصفة المعجزة” للبنك الدولي.

وكتبت تقول: ” بعد التوقف الخطير للاقتصاد العالمي  بسبب الفيروس “كورونا”، أصبحت العواقب واضحة ومحسوبة بالفعل في العديد من البلدان، ولا سيما في البلدان النامية، وفي هذا السياق، قدم البنك الدولي توصيات إلى البلدان النامية لمساعدتها على استعادة اقتصاداتها التي تضررت بشدة ”، وتسرد  الصحيفة جملة المقترحات التي قدمتها المؤسسة المالية دولي

ريفي دكار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى