السياسةالعمل والمستجدات

الصحف السنغالية: شعور بالقلق من ارتفاع وفيات كورونا..

ركزت الصحف اليومية الصادرة  يوم الاثنين على القلق من زيادة عدد الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا ، وخاصة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وفقًا لـصحيفة: Liberation ، فإن عدد الوفيات بفيروس كورونا في السنغال بلغ: 10 وفيات في أسبوع واحد،  من بينهم 5 وفيات بين السبت والأحد، و على . على صفحتها الأولى ،كتبت   : Vox Populi: “” :”كورونا يقتل 5 أشخاص في 48 ساعة”.

صحيفة  Sud Quotidien: ، كتبت على صفحتها: “كورونا تنبيه أحمر” مشيرة  إلى: “الرقم القياس لعدد الوفيات في عطلة نهاية أسبوع مع 5 وفيات، مع وجود 7 حالات خطيرة ؛ والسنغال تتخطى حاجز 1000 مريض يتلقون العلاج ؛ مع ارتفاع حالات انتقال المجتمع بات يشعر الطاقم الطبي بمخاوف كبيرة.

وفقًا للصحيفة اليومية “فإن منحنى الوفيات مرتفع ” ، تشير إلى أن عدد الوفيات كان ثقيلًا ، في نهاية هذا الأسبوع، حيث تم تسجيل وفاة 5 أشخاص في الـ 48 ساعة الماضية بسبب الإصابة بالفايروس ليرتفع عدد الضحايا إلى 19 شخصا ”.

صحيفة La Tribune  كتبت على صفحتها الأولى: “الارتفاع المرعب في عطلة نهاية الأسبوع” ، تلاحظ أن عدد الوفيات بـ “كورونا” لم يصل إلى هذه الدرجة في مثل هذه الفترة القصيرة منذ ظهور الوباء في السنغال، حيث تضاعفت الوفيات في الساعات الأخيرة ، لدرجة تقلق الشعب السنغالي..

صحيفة   WalfQuotidien  كتبت: حطم الأسبوع الماضي جميع الأرقام القياسية: الحالات الإيجابية، وحالات الإصابة من داخل المجتمع وعدد الوفيات. أرقام تثبت أن بلادنا في تطور تصاعدي وأن الذروة  المنتظرة للمرض لم يتم الوصول إليها بعد.

وتستمر الصحيفة في الحديث عن الحالة المقلقة: في نهاية الأسبوع الماضي فقط ، سجلت السنغال وفاة 5 أشخاص فقدوا حياتهم بسبب الفيروس التاجي. الرقم القياسي الأول منذ الإبلاغ عن المرض هناك ” ، وفقًا للصحيفة اليومية.

ونسبت الصحيفة إلى مصدر تحدث  عن الوضع قائلا:  “خسارة الأسبوع الخامس” إذا كان فيروس “كورونا” يراهن على إلحاق أكبر قدر من الأذى ، فلا شك أنه  قد كسب الرهان نهاية الأسبوع، لأنه  بين السبت والأحد ، تمكن من تحقيق خمسة وفيات من مرضى كورونا في السنغال.

وتضيف الصحيفة: وبعبارة أخرى ، سجلت بلادنا في أسبوع واحد 10 وفيات بسبب كورونا ، أي ما مجموعه 19 مريضًا،. ووقعت الضحايا الخمسة الأخيرة ، بما في ذلك تشريح الجثة، في مستشفى “فان” ومركز “نبيل شقير” الصحي ومستشفى “لو دانتيك ”.

من جانب آخر: تقول الدرسات إنه على الرغم من “ارتفاع معدل الوفيات والحالات الخطيرة” ، إلا أن هناك “أسبابًا تدعو إلى الأمل في مواجهة القلق المتزايد،  حيث يحاول المختصون طمأنة الرأي العام بأرقام يصفونها بأنها لا تزال مرضية تمامًا ، لكنهم يلفتون الانتباه إلى الحاجة إلى تعزيز البنية التحتية، حسب الصحيفة، وأنه فوق كل شيء تبقى الوقاية هي الوسيلة الأولى  للتعامل مع جميع الاحتمالات ”.

صحيفة  Le Soleil أوردت خبرا عبر عناوينها يفيد بأن الأمم المتحدة قدمت دعما للسنغال في مكافحة الفيروس التاجي بغلاف 120 مليار فرنك أفريقي.

ريفي دكار

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى