السياسةالعمل والمستجدات

افتتاح جلسة محاكمة السيد لمن جاك هذا الاثنين في الدائرة ال32 لغرفة الإصلاحية التابعة لمحكمة باريس .وتداعيات عن توّرط ماكي صال في القضية من طرف #جاك-الإبن وفق المعلومات التي وردها موقع أفريقيا.كوم

افتتاح جلسة محاكمة السيد لمن جاك هذا الاثنين في الدائرة ال32 لغرفة الإصلاحية التابعة لمحكمة باريس .وتداعيات عن توّرط ماكي صال في القضية من طرف #جاك-الإبن وفق المعلومات التي وردها موقع أفريقيا.كوم

كتب التقرير #محمدالأمين_غي (ابن الزهراء)

افتُتِح صباح اليوم في فرنسا عاصمة الأنوار جلسة محاكمة السيد لمن جاك الرئيس السابق لألعاب القوى العالمية (IAAF) وابنه المقيم في دكار باب مستا بعد تأجيلها في يناير الماضي .
وحسب المعلومات الأوليّة ، فقد حضر لمن جاك منذ الساعة التاسعة صباحا بتوقيت باريس في جلسة المحاكمة برفقة محاميه الفرنسي الذي طلب من النائب العام تأجيلها إلى غاية شهر سبتمبر لحين فتح المجال الجوي حتى يستطيع أن يحضر الأستاذ موسى سار العالق في دكار بسبب جائحة كورونا ، علما أنه المحامي الوحيد الذي حضر جلسة الاستماع خلال التحقيقات الأوليّة لباب مستا ووالده ، لاكن الطرف الدفاعي والنائب العام رفضا هذا الطلب ، ومازالت المحاكمة تُجري في الدّائرة ال32 لغرفة الإصلاحيّة في محكمة باريس .
ونشرموقع أفريقيا.كوم تقريرا كشف فيه على أنّ الرّئيس السّنغالي ماكي صال متورّط في القضيّة لأنه كان مدعوما ماليّا من طرف السيد باب مستا جاك ، ويعود تاريخ هذا الأمر إلى عام 2012، حيث كان الأخير يساند المرشح لتحالف بينو بوك ياكار للفوز في الانتخابات الرئاسيّة .
ويضيف التّقرير المنشور أنّ هذه العلاقة هي التي تمنح حصانة معيّنة من باب مستا جاك ، التي ترفض السلطات القضائية السنغالية تسليمه حتى الآن ، على الرغم من الإصرار على العدالة الفرنسية. ووجود تعاون قضائي سريّ مما يعني أنّ جاك الإبن لم يحضر أمام القاضي الفرنسي منذ بداية المحاكمة .
وأفاد المصدر نفسه أنّ المحققّين اكتشفوا تورط الملك المغربي محمد السادس في القضيّة من طرف ابنة أخته التي تحمل علاقة خاصّة لجاك الإبن .
وباب مستا جاك ، من خلال شركته التسويقية والاستشارية ، متهم بجمع “تواطؤ” والده ، بمبالغ كبيرة من المال ، من أجل العمل على خنق فضيحة كبيرة الفساد ، فيما يتعلق بتعاطي المنشطات للرياضيين الروس.
ولقد بدأ هذه التحقيقات منذ عام 2015 من قبل مكتب المدعي العام المالي الوطني ، بحثًا عن تداعيات دولية في كل ركن من أركان معاهدة فساد مزعومة ، على خلفية تعاطي المنشطات في روسيا.
ويشتبه في أنّ الاثنين كانا في قلب نظام للفساد الذي يهدف إلى تغطية حالات المنشطات من الرياضيين الروس .
وكان السيد لمن جاك في رئاسة للاتحاد الدولي لألعاب القوى بين عامي 1999 و 2015 ، ووفقا لمكتب المدعي العام في المحكمة الجنائية باريس فقد رفع عدة اتهامات ضده وابنه باب ماستا جاك من بينها : منظمة إجرامية في قلب نظام للفساد وخرق للثقة” و “غسل الأوراق المزيفة بالتعاون مع عصابات منظمة” .
وحتّى وقت كتابة هذا التقرير مازالت المحاكمة مستمرة في الدائرة ال32 لغرفة الإصلاحية لمحكمة باريس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى