السياسةالعمل والمستجداتملفات ساخنة

الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يتابع عن كثب تطورات الأوضاع السياسية والاجتماعية في مالي.

الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يتابع عن كثب تطورات الأوضاع السياسية والاجتماعية في مالي.

جدة، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
يتابع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، عن كثب تطورات الأوضاع الاجتماعية والسياسية في مالي، ويرحب بجهود البعثة رفيعة المستوى للجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (ECOWAS)، المؤلفة من خمسة رؤساء دول والتي توجهت الى باماكو يوم 23 يوليو 2020 بهدف إيجاد حل للأزمة السياسية في جمهورية مالي.
وفي هذا الصدد، يرحب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي بالإعلان عن عقد قمة استثنائية لرؤساء دول الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، في 27 يوليو 2020، مخصصة للأزمة في جمهورية مالي.
ويحث الأمين العام جميع الأطراف المالية على مواصلة الحوار من أجل الحفاظ على السلام والاستقرار في مالي، وهو شرط لا غنى عنه، من أجل التنمية المستدامة لصالح شعب جمهورية مالي.
وجدد الأمين العام التزام منظمة التعاون الإسلامي واستعدادها، بالتعاون مع شركاء آخرين، لدعم جمهورية مالي للخروج بسرعة من هذه الأزمة السياسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى