السياسةالعمل والمستجدات

جهود سعودية في إدارة الأزمات وراء نجاح الحج الاستثنائي لهذا الموسم.

جهود سعودية في إدارة الأزمات وراء نجاح الحج الاستثنائي لهذا الموسم.

بقلم الأستاذ مور لوم – رئيس تحرير الموقع الإلكتروني سين عرب www.senarabe.com

أكدت دول إسلامية ومنها السنغال نجاح حج هذا العام، لافتة بأنه تمّ بشفافية تامةٍ، فالحج جاء في ظروف تفشي وباء كورونا الذي غطته المملكة العربية السعودية بمواقف واضحة وسياساتٍ معلنةٍ ومؤتمراتٍ صحافية يوميةٍ، شارك فيها إعلامييون دولييون منهم سنغاليون عبر الفيديو، وأنا خير شاهد على ذلك، وقد جاء هذا الحج في ظرفٍ استثنائي ، أعلنت دولٌ ومنظماتٌ إقليمية ودولية دعمها الإجراءات الاستثنائية التي أعلنتها السعودية لإتمام حج هذا العام، بحيث أشادت الدول العالم الإسلامي، ومنظمة الصحة العالمية بأن السعودية قدمت درسا في إدارة الأزمات والحشود الكبيرة، حيث تمكنت من تنظيم شعيرة الحج في ظل أزمة جائحة كورونا دون تسجيل أي إصابة بين الحجاج، بناء على الإجراءات والقرارات الصائبة التي اتخذتها السعودية منذ تفشي جائحة كورونا، وقد كان قرار تنظيم الحج على عدد محدود جدا من الحجاج ضامنا لسلامة الجميع من مهددات هذا الفيروس القاتل الخفي ، فالسعودية حققت في موسم الحج الاستثنائي مبدأ حفظ النفس البشرية أحد الضرورات الخمس التي جاءت بها مقاصد الشريعة الإسلامية، فاتخذت المملكة وعلماءها استنادا إلى المعطيات الصحية الراهنة والقواعد الفقهية الراسخة،وهي تتماهى مع الرخص الشرعية التي شرعها الله سبحانه وتعالى لعباده عندما يصعب أداء العبادات أو أداء المناسك.

إن تحدي فيروس كورونا كان تحدياً استثنائياً لكل دول العالم، بحيث غيّر هذا الوباء كل شيء في العالم الذي نعيش فيه، خصوصاً كل ما يتعلق بعلاقات البشر بعضهم ببعضٍ، أو ما يتعلق بعباداتهم وتواصلهم واحتكاكهم، فأغلقت المساجد وأوقفت الجمعة والجماعة وفرض الحجْر والعزل والتباعد، وهو ما جرى في كل المعابد وكل الأديان، لأن صحة الإنسان أولويةٌ وعافيته مبدأ راسخ.
فكانت الدولة السعودية هي الأكثر حرصاً على سلامة الحجاج وخدمتهم وتهيئة الأجواء لهم لأداء مناسكهم بيسرٍ وسهولةٍ، وهذا من الثوابت التي لا يجادل فيها أحدٌ، ولكنها مع كل التحدي الكبير الذي فرضه كورونا سعت جهدها، أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز توجيهات لعدم تعطيل فريضة الحج ووضع الحلّ المثالي، بحيث يحج عددٌ من المسلمين من كل دول العالم، ولكن بأعدادٍ رمزيةٍ رعايتها ممكنة وحمايتها من هذا الفيروس المتوحش متيسرةٌ، وهو ما جرى بالفعل.
وقد رصدت عدسات المصورين التزاما لافتا من حجاج بيت الله الحرام بالإجراءات الوقائية المصاحبة لبروتوكولات الحج الاستثنائي لهذا العام.

يعجبني جدا تنظيم السعودي داخل الحرم المكي للحجاج أثناء الطواف حول الكعبة المشرفة هذا العام، يا عجبا! كان مشهدا مهيبا، وتنظيما دقيقا. هناك صورة ربما لم يدقق فيها البعض، على الرغم من أنها تعكس التنظيم المتميز لضمان صحة وسلامة الحجاج، مع بيان صورة من صور احترام وتقدير الدين الإسلامي للمرأة، وقد أبرزتها السعودية للعالم أجمع بصورة حضارية عصرية رفيعة. لقد تم تخصيص المسارات القريبة من الكعبة في صحن الحرم لطواف النساء، وذلك لقصر مسافة الطواف، وكلما ابتعدت عن الكعبة كانت مسافة الطواف أطول، وتم تخصيصها للرجال، مع توفير كل التعليمات الإرشادية، وإجراءات الراحة والسلامة للجميع، وأداء الطواف ومناسك الحج بأمان واطمئنان.

أخيراً، فهذا الحج الاستثنائي استوجب إجراءاتٍ استثنائية نجحت فيها السعودية بشهادة الجميع.
حفظ الله المملكة العربية السعودية وقيادتها الرشيدة.

مور لوم
morloum@yahoo.fr

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى