السياسةالعمل والمستجدات

عقب انقلاب مالي.. وزير خارجية الجزائر أول مسؤول رفيع يصل باماكو اليوم الجمعة،

في زيارة رسمية تستغرق يوما واحدا كمبعوث للرئيس الجزئري عبد المجيد تبون، والتقى مع اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب.

وتندرج هذه الزيارة في إطار العلاقات التاريخية والأخوية والتضامن الدائم مع دول مالي، وتعكس دعم الجزائر المطلق للشعب المالي وتمسك الجزائر بالأمن والاستقرار في هذا البلد.

وعقب وقوع الأحداث، أعلنت الخارجية الجزائرية، في بيان سابق، “رفض أي تغيير للحكم خارج الدستور بمالي، ودعت إلى تحكيم العقل للخروج سريعا من الأزمة.

والجزائر الجارة الشمالية لدولة مالي، وقادت وساطة دولية بين حكومة باماكو والمتمردين في الشمال خلال عامي 2014 و2015، انتهت بتوقيع اتفاق للسلام وهي من ترأس حاليا لحنة متابعة لتطبيق بنوده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى