السياسةالعمل والمستجدات

#مقال : لأجل القارة!!!!!

#مقال : لأجل القارة!!!!!

في الحقيقة أن إفريقيا_ قديما_ قارة منظمة ولها تاريخ مجيد . وتوجد في هذه الأرض مجتمعات ذات كيانات قوية ،وسلطات مركزية منظمة حينئذ ، والأمثلة على ذلك أكثر من أن تحصى، علما بأن هذا الشكل من التنظيم للسلطة منتشر في كثير من بلدان إفريقيا السوداء، عند البمبا في تنزانيا و الهوسا في نيجيريا والبالويا في زائير … والمدينة الأكثر تنظيما في العالم آنذاك مدينة كيلوا التي تقع في تنزانيا الآن حسب ما وصفه الراحلة الشهير ابن بطوطة.. ويوجد في هذه القارة أغنى الإنسان في التاريخ وهو ملك مالي مانسا موسى، والحُجة على ذلك هي رحلة حَجه الشهيرة إلى مكة والتي وزع فيها كمية وفيرة و مهولة من الذهب على الفقراء الذين صادفهم في طريقه،وليس هذا حلما بل كان حقيقة معيشة ، حيث إن في القرن الرابع عشر كان أغنى ثلاث بلدان في العالم هو العراق والصين ومالي . والقارة كانت تتمتع بوجود إمبراطوريات كثير ة وكل هذه الإمبراطوريات كانت تحت قيادات سياسية منظمة، مثل إمبراطورية مالي وصنغاي ….
و كذلك أن الكثير من الأنبياء عاشوا أو قضوا جزء من حياتهم فى هذه القارة كموسى وإبراهيم و إدريس ويوسف عليهم السلام . وأنّ أوّل هجرة وقعت في الإِسلام كانت هجرة مجموعة كبيرة من المسلمين إِلى أرض الحبشة ( إثيوبيا )حاليا…
وتخبرنا النظريات التطورية والأنثروبولوجيةبأن هذه القارة كانت موطن نشوء أول إنسان عاقل على سطح الأرض، لكن موطن أول إنسان عاقل صار مهتما بالسذاجة والطفولة ، وبدون المساعدة لا يستطيع السير إلى الأمام.
إذا دققنا النظر نكتشف مباشرة أن القارة بعد أن احتلها الغرب فقدت هويتها . وألبثت الازدراء لنفسها ، وهذا الازدراء مشوب بالانهزامية والانقياد، وربّما هذا مما يسبب التخلف الظاهر الذي تعاني منه القارة منذ فترة زمنية بعيدة ،لأن هدف الغربيين ليس مساعدة القارة بل استقطاب أموالها وامتصاص ثرواتها وهيمنتها والتحكم فيها .
لماذا هذا الاحتلال الذي أدى بنا إلى هذه العراقيل والمعضلات حتى أصبحت القارة أفقر القارات ؟
إن المتتبع لتاريخ الممالك الموجودة حينئذ أثناء الاستعمار يرى أن هناك بعض الملوك كانوا يتمتعون بسلطة قوية ومنظمة وهناك في الجانب الآخر بعض ملوك جهلاء …في الحين أن الجاهل لايقدر على القيادة؛ لأن همته إشباع رغباته فقط: “أكل طعام لذيذ ولبس ثياب ثمين وتكاثر في الأموال والعبيد واللعب والرقص والقهر على الضعفاء وفرضهم على العمل الإجباري بلا أي حقوق “.
وعلى هذه الظروف دخل الغربيون أرض القارة مع أشياء لاقيمة لها لكن الكثير من هولاء الملوك لايعرفون هذه الأشياء لذلك لجووا إليها ، وأصبحوا فاقدين قواتهم وصارت القارة تحت سيطرة الغربيين ، ومع أن معظم الملوك يعملون لصالح الاستعمار لأنهم لايميّزون الغث من السمين، بغض النظر عن كون الاستعمار أيام ولوجه في إفريقيا خلال القرن الخامس عشر وحتى أوائل القرن التاسع عشر لم يصادف أمامه قوة كاملة ومنظمة تعترض سبيله ، وعلى هذا الأساس احتل الغرب القارة شرقا وغربا.
ربما هذا مما أدى بنا الى هذا التخلف الذي نعاني منه .
إذن ماهي المقومات التي تحتاج إليها القارة لتبعث؟
وما هي القواعد التي لابد أن ننطلق منها لبناء تقدم شامخ؟
سنحاول قدر وسعنا إجابة هذه التساؤلات ،
من المقومات: محاربة الانهزامية: وكيف نحاربها ؟ أن نثق بأنفسنا وأن نؤمن بأننا قدرين على إرجاع القارة إلى وتيرتها الأولى.
وكذلك من المقومات، الاعتراف بالأخطاء التي نرتكبها منذ عقود من الزمن ، هذا قد يسهل لنا أن نسلك نهجا قويما للتقدم ، لأن في الخطإ نتعلم.
ومنها أيضا الوحدة: أننا في حاجة ماسة إليها ولن نحصل عليها عدا أن نحرر أنفسنا من الذاتية والأنانية وأن نكون كتلة واحدة نسعى فى هدف واحد، وأن يحب كل واحد لغيره ما يحب لنفسه، أي أن يكنّ كل واحد منا الحب للآخرين . وأن نتكلم بلغة التعاون،والتضامن ….
ومن القواعد التى لابد منها لكي نتمتع بالتقدم، القيام بخلق أنشطة متنوعة ومهمة لنشر الفكر التقدمي.
ومنها، توعية الجيل القادم على التفاني في محبة القارة ،
ومن القواعد أيضا، وضع أهداف متحدة لا تتغاير مهما تباين زمان ومكان ممارسيها، ومهما تباعدت الثقافات والعادات…
خليق بنا أن نبذل جهودا جبارة لمحاربة هذا التدهور الاقتصادي ،و التخلف الثقافي، والتقهقر الحضاري، الذي نعاني منه منذ سنوات عديدة؛ وذلك بالمحافظة على مصادر الثروة لتنظيم اقتصادنا والاهتمام لرفع مستوى إنتاجنا،
وأن نسهر أيضاعلى تسيير الأمور ونترك الإمعية ؛ لأننا إذا أردنا التقدم لابد أن نجابه أشياء شاقة وصعبة، لأن النفع لا يأتي إلا بعد الكد…
هذا ، إن أردنا تحقيق نجاح باهر لهذا التقدم المسبق ذكره لابد بحدّ أدنى من الوحدة وقيادة سياسية قوية وحكيمة…
الباحث: سيد تيام الازهري الطوبوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى