السياسةالعمل والمستجدات

مقال: لنكن ورثة مام بامبا! بقلم غوي ماريوس سانيا

مقال: لنكن ورثة مام بامبا!
بقلم غوي ماريوس سانيا

أعطى التاريخ الحق والشرف لمام بامبا ، الرجل الذي رفض أن يرضخ.

وبحسب ما ورد قال الملاكم محمد علي:
“المستحيل هو مجرد كلمة كبيرة من صغار الناس الذين يجدون أنه من الأسهل العيش في العالم الذي حصلوا عليه بدلاً من استكشاف القوة الكامنة فيهم لتغييره. المستحيل ليس حقيقة ، إنه مجرد رأي. المستحيل ليس بيانًا، إنه تحدٍ. المستحيل هو احتمال. المستحيل مؤقت. المستحيل هو لا شيء.”
تحدى مام بامبا المستحيل وتغَلب عليه. لقد جعل المستحيل ممكناً بِ 30 عاماً من المنفى والإقامة الجبرية في الجابون وموريتانيا وتيايين وجوربيل من أجل مبادئه وقناعاته وإيمانه.
لقد أوضح لنا الشيخ بامبا الطريق. وبين لنا أن تحرير السنغال وأفريقيا والخروج من الفقر وتحويل إفريقيا كلها تدخل ممكن.
للاحتفال بماغل طوبى، نتذكر أن رجلاً تحَمّل 32 عامًا من المعاناة. لذلك ، يجب أن يكونوا ورثة بامبا وليس من أتباع بامبا فقط.
بالنسبة لنا نحن الثوريين الأفارقة المعادين للإمبريالية ، يجب علينا بالتأكيد الاحتفال بمعركة باتي باديان ومنفى ألين سيتو دياتا … لكن كيف لا يمكننا تعظيم مقاومة الشيخ بامبا ضد إمبريالية ؟ الثامن عشر من شهر صفر هو أحد أعظم تواريخ التقويم الثوري.
في ما يخص بطوبى قال محمد جاه:
“طوبى بالنسبة لنا هي المكان الذي انتصرت فيه روح المقاومة والكرامة السنغالية. ومهما كان من يميل إلى نسيانها ، يذكرنا طوبى أن الاحترام، حتى الاحترام من قبل الخصوم، هو شيء يستحق، ولكنه لا يأتي مكافأة للخنوع أو الإذعان المنهجي. إنه يعترف بقيمة أولئك الذين يؤكدون أنفسهم في المعارضة إذا لزم الأمر. أي شخصية تحافظ على استقامتها ، تحصل على تقديرها.
والكرامة سواء كانت لإنسان أو شعب فإنها تغلب ولكن لا تشترى “.

المقاومة مستمرة.
سنهزم!

#الترجمة:حامد عبد الرحمان امباكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock