السياسةالعمل والمستجدات

بيان من الشيخ عبد الصمد امباكي شعيب حول الرسوم المسيئة للنبي (عليه الصلاة السلام)

بيان من الشيخ عبد الصمد امباكي شعيب حول الرسوم المسيئة للنبي (عليه الصلاة السلام)

بصفتي واحدا من أتباع وحفدة الشيخ أحمد بمبا؛ وباسم الحب الذي لم يزل قط هذا الأخير يظهره للنبي صلى الله عليه وسلم، فإننا ندين بشدة أي رسم كاريكاتوري للنبي العظيم صلى الله عليه وسلم.
فعلا، إنه بسبب هذا الحب العميق الذي كان يُكنُّه له لم يتوقف عن مدحه، وخدمته خدمات فائقة، حتى أصبح خديمه المميز (أسنى خديم). وباسم هذا الحب ، نندد ونستهجن أي محاولة بائسة تمس جناب الرسول صلى الله عليه وسلم الطاهر.
وعلى غرار المجتمع الإسلامي بأسره في العالم وبكل تنوعه وأطيافه، فإنني أدين بشدة هذه الرسوم وأي دعوة أخرى تهدف إلى إعادة نشرها لا حقا بجحة حرية التعبير المزعومة. فإن مبدأ حرية التعبير – مهما كان نوعه – لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يبرر إهانة نبي ورمز له ملياران من الأتباع لاستفزازهم. فلا شيء مطلقا يبرر هذه الرسوم الكاريكاتورية! إنها ليست أكثر من نهج شيطاني بعيد كل البعد عن مبدأ حرية التعبير.
حتى في فرنسا ، فإن حرية التعبير التي يدندن بها البعض لها حدودها. فلا يمكن قول كل شيء ، ولا رسم كل شيء، أو التشكيك في كل شيء. كلنا يعرف ذلك جيدا. وهؤلاء الذين يلوحون بحرية التعبير من أجل تبرير الرسوم الكاريكاتورية على نبينا عليه الصلاة والسلام لن يجرؤوا أبدًا على الرسم أو الاستهزاء بغرف الغاز والهولوكوست أو التشكيك في واقعهما التاريخي. هذا يعني أنه في فرنسا: فحرية التعبير لها حدودها. لا يمكننا الضحك على كل شيء أو التشكيك في كل شيء.

وهذه الرسوم الكرتونية عن نبينا صلى الله عليه وسلم ليست معقولة ولا محترمة ولا عادلة، نظرا لقداسة شخصية النبي لدى كافة المسلمين في كل أنحاء العالم.
فما الفائدة في مثل هذه الرسوم التي لا تزرع إلا الكراهية وتدفع البعض إلى إزهاق أرواح الآخرين؟ لا يمكن لفرنسا أن تستمر في الدفاع عن الرسوم المسيئة إلى جناب نبينا صلى الله عليه وسلم باسم حرية التعبير المزعومة. ولا يمكنها الاستمرار في الثناء على حرية التعبير التي يتم تطبيقها فقط وببساطة على فئة واحدة معينة!

بناء على هذا، ننصح السلطة التنفيذية الفرنسية بالعودة إلى رشدها والحفاظ على هدوئها. كما ننصحها بالتراجع عن هذا الموقف الدفاعي عن الرسوم الكرتونية تجاه نبينا وإمكانية نشرها مرة أخرى. وننصحها أيضا بالابتعاد عن السذاجة حتى لا تكون مزبلة الأقلية المتطرفة التي هدفها الوحيد هو إثارة الكراهية والحرب بين المجتمعات والفئات. وننصحه أخيرا بحماية الجالية المسلمة في فرنسا وإيقاف كل أشكال التصريحات التي تهدف إلى نبذ المسلمين وإضفاء الشرعية على الرسوم الكاريكاتورية باسم حرية التعبير المزعومة.
والحمد لله أولا وآخرًا.
الشيخ عبد الصمد امباكي شعيب
طوبى، الاربعاء ١١ ربيع الأول ١٤٤٢ هجري
٢٨ أكتوبر/تشرين الأول ٢٠٢٠ ميلادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى