السياسةالعمل والمستجدات

الخلافة المريدية تصف الهجرة غير الشرعية بالانتحار، وتدعو الشباب إلى توخي الحظر منها .

الخلافة المريدية تصف الهجرة غير الشرعية بالانتحار، وتدعو الشباب إلى توخي الحظر منها .

ألقى النّاطق الرّسمي للخلافة المريدية الشيخ بشير عبد القادر امباكي خطابا باسم الخليفة العام الشيخ محمد المنتقى بشير امباكي حول ظاهرة الهجرة غير الشرعية نظرا لعدد الوفيات من الشباب في هذه الأيام بسبب اتخاذهم لأوروبا وجهة شرف عن طريق رحلات بحرية عبر السفن والقوارب .

ويقول الشيخ بشير امباكي : أن سماحة الخليفة العام ينصح الأمة السنغالية وإلى جميع أتباع الطريقة المريدية إلى توخي الحظر من هذه الظاهرة الخطيرة، والرحلات عبر البحر إلى أروبا ليس طريقا يبشر بخير رغم الأزمات والمشكلات التي يعانونها في البلاد.

وواصل كلمته قائلا ” لنعرف أن هذا قدر من الله وتوجدها في العالم كله ونحن قد وفقنا الله بالإيمان على خيره وشره خلافا عن الأوروبيين,وعلى المسلم أن يصبر على قدر الله عليه من مصائب وبلاء لأنه يعرف السبب وسيرفعها عنه متى يشاءه ذلك علما أن الكسب لابد في حياة الإنسان .

فلنعم جميعا أن مواطني البلد هم فقط من استطاعوا إصلاحه ولا يرجون لأحد يأتي من الخارج ليصلح لهم البلد ,اذن يجب إيجاد حل لاقناع الشباب على العمل في البلد، ومن يريد الخروج أو السفر فليختار الطريق الشرعي، وأن الرحلات البحرية عبر القوارب تشبه إنتحارا، كما في قوله تعالى “ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة” .

وأضاف في السياق نفسه “أن الحياة صعبة لكن الله موجود ويجعل الله بعد عسر يسرا، اذن فلنحسن الظن أن أي محن يأتي بعده نعم, فلتطمئن القلوب لأن الخليفة لم يزل يحثكم على الجهد والمثابرة وتشجيعكم في تكريم والديكم يسبقه الحفاظ بشخصياتكم أولا كما في قوله تعالى: “ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا” ، اذن ولايليق على المؤمن أن يكلف على نفسه بما لا يطيقها.

وفي ختامه، قدم الشيخ محمد بشير عبد القادر امباكي تعازي الخلافة المريدية إلى أسر المفقودين وإلى الأمة السنغالية ويدعو لهم الرحمة والمغفرة .

#ملخص الخطاب :الصحفي عبد الله الزهراء كان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock