السياسةالعمل والمستجدات

138 مليار فرنك أفريقي من الاتحاد الأوروبي وألمانيا لدعم جهود السنغال

138 مليار فرنك أفريقي من الاتحاد الأوروبي وألمانيا لدعم جهود السنغال

الاتحاد الأوروبي وألمانيا شرعوا يوم الأربعاء في صرف ظرف مالي بقيمة 138 مليار فرنك أفريقي لدعم السنغال في مواجهة وباء كوفيد -19.

واستقبلت السنغال 72 مليار فرنك من الاتحاد الأوروبي وأكثر من 65 مليار فرنك من برنامج الطوارئ العالمي في ألمانيا ، اعتمادا على بيان صحفي من بعثة الاتحاد الأوروبي في السنغال.

ويعتبر هذا الدعم للميزانية في شكل منح غير قابلة للاسترداد وبالإضافة إلى صرف أكثر من 8 مليار فرنك أفريقي بالفعل من قبل الاتحاد الأوروبي ، في أوائل شهر مايو الماضي .

وأشار البيان إلى أن صندوق الاتحاد الأوروبي وألمانيا سيدعمان برنامج المرونة الاقتصادية والاجتماعية للحكومة السنغالية ، بما في ذلك تدابير لدعم الأعمال الاقتصادية والمساعدة الاجتماعية للسكان.

يهدف هذا الظرف المالي إلى دعم جهود حكومة السنغال لمواجهة التأثير الاقتصادي والاجتماعي للوباء ومواصلة الحفاظ على الخدمات العامة الأساسية ، مثل الحماية الاجتماعية والأمن الغذائي ، فضلاً عن دعم القطاع الوظائف الخاصة .

وجاء في البيان أن الشركات الصغيرة والمتوسطة في القطاع غير الرسمي تضررت بالفعل بشدة من أزمة فيروس كورونا.

مما يشير إلى أن “هذه الدفعة هي الأكبر على الإطلاق التي يدفعها الاتحاد الأوروبي وألمانيا في السنغال وهي جزء من جهد أكبر من قبل”.

وقالت السيدة “ابيرين مينجاسون “، سفيرة الاتحاد الأوروبي في السنغال ، فإن “هذا الدعم ، على نطاق غير مسبوق ، يوضح قوة التزام الاتحاد الأوروبي بدعم السنغال في طموحها في التطور والازدهار . وتوضح مدى عمق العلاقات والشركات القائمة بين السنغال والاتحاد الاروبي “.

ومن جانبها قال السفير الألماني في السنغال “ستيفان بوكين: “السنغال هي واحدة من الدول القليلة في العالم التي تستفيد من مثل هذا الدعم من ألمانيا في مواجهة كوفيد 19”.

وقال الدبلوماسي إن “اختيار السنغال هذا يرجع إلى استقرارها في منطقة غرب إفريقيا” ، مضيفا أن الهدف الرئيسي من دعمنا هو المساهمة في جهود الحكومة السنغالية للحفاظ على الوظائف في القطاع الخاص “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى