الدين و الترييةالسياسةالعمل والمستجدات

النيجير: منظمة التعاون الاسلامي: موقفنا من رفض ربط الاسلام والارهاب ثابت ومؤكد

أكد أعضاء منظمة التعاون الإسلامي المجتمعون على مستزى وزراء الخارجية في النيجر رفضهم أي محاولة لربط الإسلام والمسلمين بالإرهاب. فقد حذر الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف العثيمين ، يوم امس الجمعة في نيامي ، من أن موقف منظمة المؤتمر الإسلامي من الإسلاموفوبيا “لن يتغير”.

وقال في كلمته إن “موقف منظمة المؤتمر الإسلامي سيبقى على حاله من الخطاب المعادي للإسلام ، أيا كان مصدره، تشويه صورة الرموز الإسلامية، ورفض أي محاولة لربط الإسلام والمسلمين بالإرهاب”.

وكان الامين العام للمنظمة يتحدث في الدورة السابعة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي (OCI). تحت شعار: “متحدون ضد الإرهاب من أجل السلام والتنمية” هذا الاجتماع الذي افتتح يوم أمس الجمعة في نيامي.

وفي الجلسة الافتتاحية، ركز الدكتور يوسف العثيمين على ضرورة التركيز على التنسيق لتجاوز الأزمات المختلفة التي تزعج العالم الإسلامي.

وأضاف يقول: “منطقتنا مسرح صراعات واشتباكات مستمرة وتتطلب منا كقادة وزعماء تكثيف التنسيق لحل المشاكل”.

وأشار في كلمته إلى أن “الإرهاب يظل من أكبر وأخطر التهديدات للمنطقة والعالم بأسره ، لما له من تأثير على مستويات المعيشة وعلى علاقات التعاون الثنائي”

وقال “ربما حان الوقت لبلداننا الإسلامية لتوحيد جهودها مع الدول الصديقة التي تقف بحزم ضد خطاب الكراهية”.

وتحدث عن “انتشار فيروس كورونا المستجد الذي خلق مناخا غير مستقر للجميع وفاقم الوضع الأمني ​​والاقتصادي”.

وأشاد بالإجراءات التي اتخذتها الدول الأعضاء والشركاء الدوليون للحد من انتشار الفيروس وتعزيز إمكانات الدول الأعضاء ، خاصة الأقل نموا.

ويرى الامين العام أن الوضع الاقتصادي الحالي والتحديات الدولية وقضايا تغير المناخ وصحة الإنسان تتطلب اهتمامًا أكبر بالتعليم والتقدم التكنولوجي والبحث العلمي.

كما أكد عزم منظمة المؤتمر الإسلامي على مواصلة تقديم “دعمها الثابت” لمقاومة الشعب الفلسطيني ، وفقا للقانون والمواثيق الدولية ذات الصلة.

كما أشار إلى الانتهاكات التي ارتكبت ضد مجتمع الروهينجا.

وفيما يتعلق بتمكين المرأة ، تحدث عن اعتماد النظام الأساسي لمنظمة تنمية المرأة في إطار منظمة التعاون الإسلامي ، وحث الدول التي لم توقع وتصدق بعد على النظام الأساسي. للقيام بذلك بشكل عاجل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى