السياسةالعمل والمستجدات

مساعدات مالية جديدة لـ10 مشاريع في عدد من دول “التعاون الإسلامي”

اعتمد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، مساعدات مالية جديدة لصالح عشرة مشاريع في عدد من الدول الأعضاء.

وتأتي هذه المساعدات في إطار الدعم المستمر الذي تقدمه المنظمة،عبر صندوق التضامن الإسلامي، أحد الأجهزة المتفرعة للمنظمة، لقطاعات الطوارئ، والجامعات، والمراكز والجمعيات، والمستشفيات، والمدارس في الدول الأعضاء.

وقدم الأمين العام شكره لإدارة صندوق التضامن الإسلامي، ممثلة في رئيس المجلس الدائم، السفير ناصر بن عبدالله الزعابي، والمدير التنفيذي، إبراهيم الخزيم، على الاستجابة لاحتياجات الدول الأعضاء وتقديم المساعدة في المجالات الإنسانية والتعليمية والصحية والاجتماعية.

وأكد “العثيمين” أن هذه المساعدات تأتي تعبيراً عن تضامن منظمة التعاون الإسلامي مع تلك الدول، وتصب في سياق اهتمام صندوق التضامن الإسلامي لتحقيق التنمية البشرية ورفع مستوى المسلمين في العالم، إضافة إلى تنمية القدرات البشرية في مختلف المجالات: الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والثقافية والصحية.

يشار إلى أن الرؤية الأساسية لصندوق التضامن الإسلامي المنبثق عن منظمة التعاون الإسلامي تتمثل في النهوض بالمستوى الفكري والمعنوي للشعوب الإسلامية في العالم، وتقديم المساعدات المادية للمجتمعات المسلمة لدعمهم اجتماعياً وثقافياً، كما يقدم الصندوق مساعدات إنسانية عاجلة للدول الإسلامية وللمجتمعات المسلمة التي تتعرض إلى كوارث وأزمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock