السياسةالعمل والمستجدات

الكنيسة تحتفل اليوم بعيد ميلاد المسيح (ع) ليلة ال25 من شهر ديسمبر وسط إحترام كافة البروتوكولات الصحية !

 

يحتفل المسيحيون من كل بقاع العالم بعيد ميلاد نبيهم المسيح بن مريم العزراء ليلة الخميس الموافق ب25 ديسمبر … .
وفي السنغال، أكّد رئيس الكنيسة في زيغينشور الراهب بول أبيل مامبا في بيان “أن المؤمنين جاهزون لاحتفال ميلاد المسيح في الكنائس وفي الأماكن مع احترام كافة البروتوكولات الصحية التي وضعتها السلطات السنغالية ” .
واستمر قائلا ” إننا نحترم القوانين والاجراءات التي اتخذتها السلطات منذ بداية الأزمة، ومازلنا نتابع توصيات الأطباء بالالتزام التام على ارتداء القناع وفرض التباعد الاجتماعي بين الأشخاص، وفي هذا العام سنخصص خطابنا بتوعية الطائفة المسيحية خصوصا والسنغاليين عموما على الأخوة والوحدة معا لمحاربة جائحة كورونا، وندعو الله أن يزيل عنا هذا الوباء حتى نعود إلى حياة طبيعية… .

ويعتبر عيد “الميلاد” أكبر مناسبة دينية يحتفل بها المسيحيون إحتفاء بولادة نبيهم “المسيح بن مريم ” في كل رأس سنة تخليدا لذكراه.

ويعد “عيد الميلاد”، ثاني أهم الاحتفالات لدى المسيحيين بعد عيد القيامة، فيما يتميز عن الأخير بمسحة بهجة مضاعفة، نظرا لارتباطه ببداية العالم الميلادي الجديد الذي تتنوع فيه احتفالات بين التنزه في الأماكن العامة، وشراء شجرة عيد الميلاد، وتبادل الهدايا واستقبال بابا نويل.

وعادةً ما يحتفل الغرب وطوائف مسيحية، بينها الكاثوليكية بعيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام، يوم 25 ديسمبر/ فيما تحتفل به ليلة 7 يناير، طوائف أخرى بينها الأرثوذكسية (القبطية)، والتي لها تواجد في 60 دولة بالعالم حسب الاحصائيات الاعلامية.

💥زينة الميلاد :
يحرص المسيحيون بمختلف طوائفهم في البلاد على تزيين الكنائس والمنازل بزينة عيد الميلاد التي يغلب عليها اللونين الأحمر والأخضر، إذ يشير اللون الأول إلى السيد المسيح، بينما يشير اللون الآخر في العقيدة المسيحية إلى الحياة الأبدية.

وعادة ما يلازم الاحتفال بعيد الميلاد شجرة “الكريسماس” والمغارة والتي تتزين بتماثيل للسيدة مريم ويوسف النجار والسيد المسيح رضيعًا، إذ يُعرف ثلاثتهم في المسيحية بـ”العائلة المقدسة”.

كما تترصع الشجرة والمغارة بالأجراس والسلاسل الذهبية والكرات الحمراء وأكاليل أغصان خضراء، إلى جانب مجسمات لشخصية “بابا نويل” أو “سانتا كلوز”، وهو العجوز المرح الذي يخرج ليلة الميلاد بلباسه الأحمر ولحيته ناصعة البياض.

💥ترانيم الميلاد :
وترانيم الميلاد هي أبرز ما يميز الاحتفال بثاني أكبر الأعياد المسيحية، إذ تشكل الكنائس فرقًا لترديد الألحان والتراتيل والأناشيد التي تسرد قصة الميلاد ورحلة العائلة المقدسة من فلسطين إلى مصر، خاصة وأن الترانيم المسيحية مرتبطة بالاحتفالات والفرح.

ومن أشهر ترانيم عيد الميلاد “ولد المخلص”، و”المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة”، و”ولد المسيح هاللويا”.

💥-موائد ليلة الميلاد :

من أهم مظاهر الاحتفالات لدى المسيحيين هي عشاء ليلة عيد الميلاد (24 ديسمبر/كانون الأول لدى الكاثوليك) و(6 يناير/كانون الثاني لدى الأرثوذكس)، إذ يأتي الاحتفال بعيد الميلاد بعد فترة صوم تمتد لنحو 45 يومًا، ومن ثم فإن عشاء ليلة العيد يعد جزء لا يتجزأ من طقوس الاحتفال.

💥-تبادل الهدايا:
تعد بطاقات المعايدة والهدايا ذات اللفافات الحمراء جزءًا من الاحتفال بعيد الميلاد، امتثالا بالقديس نيقولا الشهير بـ”البابا نويل” والذي عُرف في المخيلة الجماعية لدى المسيحيين بتقديم الهدايا، لا سيما للأطفال.

وعادة ما تشمل الهدايا مجسمات للبابا نويل ورجل الثلج وشجرة الميلاد وأخرى وثيقة الصلة بالعقيدة المسيحية كمغارة الميلاد ونجمة بيت لحم والحمامة البيضاء التي ترمز إلى السلام على الأرض.

دكار نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى