السياسةالعمل والمستجدات

التربية : إدراج “الشذوذ الجنسي في المدارس”: صمت وزارة التربية الوطنية يثير جدلا على أوساط المجتمع السنغالي.

التربية : إدراج “الشذوذ الجنسي في المدارس”: صمت وزارة التربية الوطنية يثير جدلا على أوساط المجتمع السنغالي.

لمدة 48 ساعة ، كانت نقابات المعلمين تستنكر بشدة، أُمْنِيّة منظمة اليونيسكو بإدراج “التربية الجنسية في المدارس السنغالية، وكانت سبب غضبهم هو الندوة السرية التي عقدت في سالي (امبور ) في 21 و 22 و 23 ديسمبر لمناقشة التربية الجنسية في المدارس السنغالية. ذريعة كان من المفترض أن تجعل من الممكن مناقشة القضايا المتعلقة بالمثلية الجنسية في المدارس.

ووفقًا لنقابات المعلمين ، كانت منظمة اليونسكو وشركاؤها يستهدفون برنامج دعم إصلاح المناهج الدراسية (بارك) الذي تديره وزارة التربية الوطنية.

ووفقا لموقع “سنيويب” الذي طرح المسألة للمتحدث باسم الوزارة المعنية السيد مصطفى جانج ، إنه لا يعرف خصوصيات وعموميات هذا الاجتماع الذي انتهى بإثارة الجدل. “لم تتم دعوتي إلى ورشة العمل هذه.

أما ماري سيبي فاي ، المستشارة الفنية للنوع الاجتماعي ، فلم تتطرق في الموضوع بشكل مفصل، لا يمكنني الإجابة على أي أسئلة حول هذا الموضوع. لا أتذكر ورشة عمل عقدت حول موضوع الشذوذ الجنسي ” وفق تعبيرها… .
أما من جانب أولياء التلاميذ، والأئمة والدعاة فقد رفضوا بتاتا تحقيق أي فكرة تتعلق بالشذوذ الجنسي على أرض الواقع، وحسب قولهم فإن المسؤولية تقع على عاتق الحكومة التي لم توضح لحد الٱن أي تفصيلات عن القضية.

والجدير بالذكر، أن “بارك” برنامج يقع في فاستيف (في كلية علوم وتقنيات التربية والتكوين) ويرسل تقاريره مباشرة إلى مكتب الوزير ممادو تالا وفق مصدر نقابي.

#تقرير: دكارنيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock