الدين و الترييةالسياسةالصفحة الرئيسية

مالي: بيان المجلس الإسلامي الأعلى حول مسودة قوانين الأسرة

مالي: بيان المجلس الإسلامي الأعلى حول مسودة قوانين الأسرة

(إفادة عامة لجميع المواطنين، وخاصة القادة والأئمة والخطباء والدعاة الى الله تعالى )

ضمن فعاليات الحملة الإسلامية الشاملة الجادة ضد مسودة قوانين الأسرة القائمة ، التي يعتزم أعداء الدين ، والقيم ، والعادات المرعية فرضها على الشعب المسلم ، ذي العادات والتقاليد والقيم التليدة ، فإن المجلس الأعلى الإسلامي يوصي جميع الأئمة، والخطاء ، والدعاة ، والقادة، تناول هذه المسودة القانونية المدمرة التي تستهدف الدين والقيم ، من خلال الخطب، والدروس، والمحاضرات، تناولها ببيان عارها، وعوارها ، مع التحذير الشديد لذيول الغرب القابعين وراءها ، مع التعبئة العامة لجميع المواطنين ، لخوض حرب شعواء محتملة في لاحق الزمان، إذا ما أصر أعداء المجتمع على محاولات تمرير هذا القانون المقيت .

فعندئذ يخوض كل من يشهد ألا إله إلا الله غمار حرب تقرير المصير هذه ، لسد هذا المنفذ الخطير .

ولا شك أن الإرساء القانوني لهذا المشروع يعني أمورا سلبية كثيرة ، سوف تتداعى على أسرنا ومجتمعنا ، ومن أبرز ها ما يلي :

١/إقرار جنس ثالث وإباحة التناكح بينه .

٢/دس التوريث الاسلامي تحت الاقدام ، وطمس جميع معالمه في الوطن .

٣/ نقض البناء الاسري الاسلامي المستقى من العادات والتقاليد الدينية.

٤/ منع تزويج الفتيات قبل سن ١٨سنة ، مع ترويج وسائل الزنا بينهن تحت غطاء حرية التصرف .

٥/ إباحة ممارسات قوم لوط الجنسية الشاذة .

٦/ إخراج النساء وإفلاتهن من مبادئ الدين، ورواسخ القيم .

٧/ إقصاء قوامة الرجال الدينية والاجتماعية على النساء ، بدعوى التحرير.

٨/ اعتبار الممارسة الجنسية مع الزوجة اعتداء في حال عدم نشاط الزوجة في ذلك .

٩/ منع خفاض النساء، وتجربم ممارسته .

١٠/ الحيلولة دون تربية الاولاد، وتجريمه واعتباره نوع اعتداء أسري .

١١/ منع تزويج الأرامل من ذوي أزواجهن المتوفين، مما يعتبر من الرحمة والشفقةبه وبأولادها واحتوائهم ومواساتهم.

هذه النتائج السلبية كلها ، وغيرها محتملة الحصول، في حال إرساء هذا القانون الماسخ.

لذلك فإن الوضع يستدعي إلتفاف جميع المسلمين حول هذا الملف، وهبتهم نحوه هبة الرجل الواحد ، للدفاع عن الدين والقيم والعادات المرعية، على غرار ما فعله المجلس الأعلى الإسلامي في مشروع قوانين الأسرة قبل نحو عشر سنوات خلت .

وقد وعد الله بالنصر والتمكين، عند نصرة دينه فقال سبحانه وتعالى : ((یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ إِن تَنصُرُوا۟ ٱللَّهَ یَنصُرۡكُمۡ وَیُثَبِّتۡ أَقۡدَامَكُمۡ)
[سورة محمد 7] وقال تعالى : ( (وَٱلَّذِینَ جَـٰهَدُوا۟ فِینَا لَنَهۡدِیَنَّهُمۡ سُبُلَنَاۚ وَإِنَّ ٱللَّهَ لَمَعَ ٱلۡمُحۡسِنِینَ)
[سورة العنكبوت 69] فلنتنبه ، ولنستيقظ ، ولنحذر !!!!!!!

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock