السياسةالعمل والمستجدات

“الخليفة العام للمريدية”: يحث مجددا على احترام الاجراءات الاحترازية ضد الموجة الثانية من “كورونا”

على خلفية توسع انتشار الفيروس في السنغال ، دعا الشيخ محمد منتقى امبكه الخليفة العام للطائفة المريدية السنغاليين إلى المزيد من احترام الاجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها ضد الفيروس
وقال المتحدث باسم الخلافة المريدية الشيخ بشير عبد القادر امبكه إنه إدراكًا من الخلافة المريدية لحقيقة وضعية الوباء الذي بات على وشك التسبب في مأساة في السنغال من خلال هذه الموجة الجديدة التي تقتل السنغاليين كل يوم تقريبًا وترسل عدة أشخاص آخرين إلى حالات الطوارئ ، فإن الشيخ منتقى امبكه يرى أنه من الضروري توجيه إعلان جديد للتنبيه والتوعية.

وفي الخطاب الذي نقله الناطق الرسمي باسم الخلافة المريدية اشار الى دور الخليفة العام للمريدية وواجبه ، بصفته مرشدًا روحيًا ، ان يقوم بإعطاء التوجيهات والتذكير وتقديم التوصيات إلى كل المريديين..
واضاف يقول: “في الوقت الذي يهز العالم وباء “كورونا” . يذكرنا الخليفة أنه في مثل هذه الحالات ، انه على كل مسلم أن يعود إلى ربه ويطلب رحمته، ولهذا وجه الخليفة اوامره الى الشيخ “مام مور امبكه” بالاشرلف على تنظيم تلاوة للقرآن وقراءة قصائد المديح النبوي والاكثار من الاستغفار .
كما اوصى الخليفة السكان بالانضباط أكثر مع توصيات الأطباء “.

وابدى الخليفة العام للمريدية اندهاشه من ملاحظة أن الفيروس قد استأنف نشاطه عندما كاد ان يختفي تقريبًا ،
وارجع الخليفة ذلك إلى السلوك غير المنضبط للسكان. مؤكدا انه من الضروري اتخاذ الاحتياطات مرة أخرى.
وذكر الناطق الرسمي في حديثه بان هذا الوباء سيختفي كما سبق وان حدث مع الشيخ أحمد بمبنا في زمانه حين شفي تلاميذه من الطاعون
مشيرا في هذا الصدد ان اللجوء الى الله بتلاوة القرآن وقراءة القصائد والادعية هي السر في كشف البلاء وزواله وانه هو المنهج والاسلوب الذي كان يواجه به الشيخ احمد بنبا موسس الطريقة المريدية حين كان يستغل قربه من الله واللجوء اليه لإعادة السلام والصفاء إلى الأرض ، وفي كل مرة كانت دعواته وصلواته تستجاب يقول الناطق الرسمي

ريفي دكار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock