الدين و الترييةالسياسةالعمل والمستجدات

البروفسور عبد العزيز كيبي المفوض العام لشؤون الحجاج السنغاليين ينعي الشيخ الراحل آتو جانج .

البروفسور عبد العزيز كيبي المفوض العام لشؤون الحجاج السنغاليين ينعي الشيخ الراحل آتو جانج .

دكار ٢٤ يناير ٢٠٢٠

إن لله ما أعطى وله ما أخذ
لقد أصبحنا يوم الجمعة ونعت الشمس برحال زعيم فريد من نوعه، سرنج آتو جانج. ومن من جيلنا لا يعرفه؟ لان للشخصية هذه مواقف جليلة :
⁃ تعبئة الشبان حول المريدية في جامعة شيخ أنت جوب في الثمانينات والتسعينيات بديلا عن الايديولوجيات اليسارية السائدة في تلك الساعة.
⁃ بذل المجهودات الجبارة لتنسيق المبادرات في نظام موحد وملتزم لتهذيب النفوس وترويضها في الجد والعمل والتقوى، في إطار المريدية: حزب الترقية.
⁃ بناء مركز عالمي للبحث والدراسات حول المريدية في طوبى.
⁃ وكل البناءات التحتية الي تفرعت عن مشروعه مع إخوته وأخواته تحت إشراف المشايخ المحترمين من أبناء الشيخ أحمد بمبا رضي الله تعالي عنه.

لقد أصبحنا هذه الجمعة وكما هي السنة التي لا تبديل فيها أصبح الملك لله الذي خلق الموت والحياة، وهو الذي أنعم علينا نحن المسلمين السنغاليين بهذه الشخصية النافعة لجيله، ثم بمشيئته رفعه إلى ظلال رحمته إن شاء الله. فالمصاب جليل ولكن الصبر إن شاء الله جميل. كما قال الشاعر الحمداني : وَما لَم يُرِدهُ اللَهُ في الأَمرِ كُلِّهِ
فَلَيسَ لِمَخلوقٍ إِلَيهِ سَبيلُ
عزاؤنا إلى الشيخ الموقر الشيخ منتقى امباكي الخليفة العامة للطريقة المريدية أمد الله في عمره وهو رافل في كل أنواع الخير والبركة. فبين يدي فضيلته أدع باحترام عزائي إلي جميع الخلفاء والزعماء في السنغال وخارجها وإلي الأسرة الفاضلة طينا ومعنا شيوخا وأتباعا في طوبى المحروسة وإلى الأحباب في حزب الترقية. ثم نمد أيدي الإبتهال وبقلب خاشع نستغفر الله ونترحم على روح سرنج آتو جانج نرجو رحمة الخالق البارئ التي وسعت كل شيء فليكتبها له بفضله وكرمه. اللهم صل وسلم على الحبيب المصطفى وعلى آله وصحبه.
أ. د. عبد العزيز كيبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock