الدين و الترييةالسياسةالعمل والمستجدات

تعرية لفقيد الأمة

حكم المنية في البرية جار
ماهذه آلدنيآ بدار قرار
بينا يرى الإنسان فيها مخبرا
حنى يرى خبرا من الأخبار
طبعت على كدر وأنت تريدها
صفوا من الاقذار والاكدار
فالعيش نوم والمنية يقظة
والمرء بينهما خيال سار
انالله وانا اليه راجعون
بقلوب مؤمنةوراضية بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ وفاة الشيخ الفاضل السيد محمد المصطفى سي جميل فقيد الأسرة المالكية والأمة السنغالية بعد عمر حافل بالنضال والاقدام والاسهام والعطاء والمشاركة الفعالة في دفع عجلة التقدم والازدهار الاقتصادي والاجتماعي للبلاد
كان رجل حركة وبناء كثيرالنفع لعباد الله معطاء أبا للفقراء والمحرومين الذين فقدوا في وفاته عضدا وعونا لهم
بايمانه الفولاذي تمكن من تذليل كل العقبات الصعبة المرتقى حتى أصبح من الذين يشار إليهم بالبنان في مجال توفير فرص العمل للشباب وتقديم الخدمات الاجتماعية للمحتاجين والبؤساء والمنكوبين والمشاركة الفعالة البناءة في حياة الأمة الاقتصادية والاجتماعية ان في القطاع الخاص أو القطاع العام
ولاشك أن ذلك من أحب الأعمال إلى الله العلي القدير الذي يامر عباده المؤمنين والمؤمنات بالتعاون على البر والتقوى والتضامن والتكافل الاجتماعي والتعاضد كماهو واضح في كثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الطاهرة الشريفة
وفقيدنا الغالي ورث ذلك من والده الكريم فضيلة الشيخ المحترم السيد محمد المنصور سي الذي كان مأوى وملجأ للفقراء والمحرومين
جزاهما الله خيرا عميما إنه سميع قريب مجيب الدعاءتغمده الله بواسع رحمته واسكنه الفردوس الاعلى ونقاه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وألهم أهله وذويه وأحبابه وجيرانه الصبر والسلوان
ونرفع أحر التعازي وأصدق المواساة إلى فضيلة الشيخ المحترم السيد أبي بكر محمد المنصور الخليفة العام للطريقة التجانية واخيه الشيخ الحاج مالك عبد العزيزمود والى ابنهما السيد الشيخ أحمد التجاني محمد المنصور سي وكافة أفراد الأسرة الكريمة .
البقاء لله وحده ولايوم الاملكه

كلمة/الشيخ باب مختار كيبي كاتب الشيخ الحاج عبد العزيز سه الدباغ،تواوون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى