الدين و الترييةالسياسةالعمل والمستجدات

سماحة الخليفة الشيخ محمد الماحي يدين العنف والتهميش الذي يتعرض له منتسبي المدارس القرآنية

سماحة الخليفة الشيخ محمد الماحي يدين العنف والتهميش الذي يتعرض له منتسبي المدارس القرآنية
في كلمة له أمام حشد من التلاميذ عقب صلاة الجمعة المنصرم حيث أعرب سماحته عن استيائه البالغ من موقف الدولة السنغالية من تعرض معلم للقرآن يعيش في داكار للعنف من قبل الشرطة.
و قال إن طلاب و معلمي القرآن هم مواطنون سنغاليون و إن سوء معاملتهم ليس هو ما يتعين على الدولة القيام به لحل مشكلة الكتاتيب القرآنية وإنه إذا أرادت الدولة مساعدتهم فيجب عليها تخصيص جزء من ميزانية الدولة السنغالية لهم، حتى تتمكن من دعمهم كل عام.
مؤكدا أنه لا يمكن حل مشاكل “ المدارس القرآنية ” إذا لم تنجز الدولة شيئًا ملموسا لمعلمي القرآن وأكثر من ذلك للطلاب.
وقال فضيلته، إنه منذ عهد الرئيس سنغور وبناء المدارس الحديثة يتم من قبل الحكومات المتعاقبة بل ويتنافس الرؤساء على عدد المؤسسات التي بنوها و لكن فيما يتعلق بموضوع المدارس القرآنية ، فإن مساهمة الحكومة قل أن تتجاوز عدد أصابع اليد، ولا تقدم أي مساعدة للطلاب و معلمي القرآن. بينما كان يجب على الحكومات ان تتولى كفالتهم، كما تفعل مع المدارس الفرنسية
كما اشار الخليفة في كلمته إلى أن الدولة التي تريد المضي قدمًا في التطوير النماء و الازدهار لا ينبغي أن تسمح لأبنائها بالخروج إلى الشارع و يمكننا أن نعطي على ذلك مثالا فالولايات المتحدة الأمريكية التي لا تترك حكوماتها الأطفال للشوارع
بل وعلى العكس من ذلك، فهي تدعمهم خلافا لما نراه هنا في السنغال، حيث لا تعيق الدولة تعليم الطلاب فحسب، بل تخرجهم من الكتاتيب لإحضارهم إلى المراكز لتعليمهم الحرف. بينما يجب علينا أولاً استغلال فترة الطفولة للتعليم قبل توجيهم للعمل في المهن..

المصدر : الصفحة الرسمية للخليفة الشيخ محمد الماحي الشيخ إبراهيم انياس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock