السياسةالعمل والمستجدات

كوفيد-19: عام على تسجيل أول حالة مرتبطة بالمرض في السنغال … (الحصاد)

كوفيد-19: عام على تسجيل أول حالة مرتبطة بالمرض في السنغال … (الحصاد)

ظهر في 2 مارس 2020، أول حالة كوفيد-19 مؤكدة في السنغال كانت لرجل من فرنسا يبلغ من العمر 54 عامًا،يعيش في دائرة الماديس في داكار، بعد تأكيد إيجابية الفحص في معهد باستور في داكار.
سافر على متن الخطوط الجوية السنغالية في 29 فبراير 2020. أصبحت السنغال ثاني دولة جنوب الصحراء الكبرى تُبَلِّغ عن الحالات المؤكدة بعد نيجيريا.

وتأكدت الحالة الثانية لفيروس كورونا لمغترب فرنسي جاء إلى داكار من فرنسا. ونقل بأنهم في حالة “مريحة”.

وبحلول 4 مارس 2020، ارتفع عدد الحالات إلى أربعة، وكانت كلتا الحالتين الجديدتين من الرعايا الأجانب. الحالة الأولى كانت زوجة الحالة الأولى في السنغال، التي وصلت إلى البلد في 19 فبراير. وكانت الحالة الأخرى بريطانية من لندن، جاءت إلى السنغال في 24 فبراير.

في 12 مارس 2020، تم الإعلان عن خمس حالات أخرى في السنغال، والتي كانت أفراد عائلة الحالة المؤكدة للمواطن السنغالي العائد من إيطاليا. كان أحد الضحايا في مدينة طوبا المحروسة، على الرغم من إقناع العديد من رجال الدين بأنهم محصنون ضد فيروس كورونا.

حتى 15 مارس، سُجل هناك 24 حالة مؤكدة في السنغال.

وهذا مادفعت السلطات أخد التدابير الوقائية للتصدي عن المرض.
في 3 مارس 2020، أُجِّل الموسم الافتتاحي لدوري كرة السلة الأفريقي، والذي كان مزمع إجراؤه في داكار بتاريخ 13 مارس. جاء ذلك مع تزايد الخوف من التظاهرات الدينية والسفر، خاصة تلك المتعلقة بالمغال الكبير في طوبى، وهو مناسبة احتفال ذهاب الشيخ الخديم المؤسس للطريقة المريدية إلى منفاه في غابون

في 10 مارس، صرح وزير الصحة السنغالي عبد الله جوف صار للصحافة المحلية بأن الحكومة ستلغي المناسبات الدينية إذا نُصح بذلك. في اليوم نفسه، تأكد بأن مواطن سنغالي عائد من إيطاليا إيجابي، ليصبح الحالة الخامسة في البلاد.

في 15 مارس، أعلن الرئيس السنغالي ماكي سال عن جملة من الإجراءات الاحترازية بناءً على اقتراح من اللجنة السنغالية لإدارة الأوبئة لمواجهة انتشار الفيروس في البلاد، ومن بينها:

-حظر جميع التظاهرات العامة في كامل القطر
-تعليق استقبال السفن السياحية في جميع المرافئ السنغالية،
-تعزيز وتنظيم الضوابط الصحية على الحدود البرية والجوية والبحرية للسنغال.
-تعليق الدراسة في المدارس والجامعات
-إلغاء الاحتفال بذكرى يوم الاستقلال المرتقب في 4 أبريل المقبل.
ولوحظ خلال هذه الفترة ارتفاع معدل الاصابات بكوفيد-19 لعدة أشهر، ماأدى إلى تشديد الاجراءات الوقائية في عموم البلاد من اطلاق حالة الطوارئ وحظر التجوالي الليلي وإغلاق الطرق بين المدن.

وتستمر أعداد الإصابات بفيروس كوفيد -19 في الارتفاع منذ مطلع شهر ديسمبر، والأرقام التي تم الإبلاغ عنها في هذا الوقت مقلقة للغاية.
حيث أخبرت وزارة الصحة والعمل الاجتماعي
أن البلاد تشهد موجة ثانية من الوباء كوفيد-19 وهي أخطر من الأول.

وبدوره، أعلن وزير الداخلية في بيان عن اتخاذ جملة من الاجراءات الجديدة للتصدي عن انتشار جائحة كورونافيروس، وتتضمن غالبيتها بمنع التجمعات في الأماكن العامة.
واليوم بعد مرور سنة على ظهور الوباء كوفيد-19 في البلاد، مازالت المخاوف مستمرة والأضرار كثيرة في ظل إطلاق حملة التطعيم للجرعات الأولى للقاح الصيني سينوفارم ضد كورونافيروس.

تقرير : فاطمة باه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى