السياسةالعمل والمستجدات

بيان: رسالة إلى الأمة من فخامة رئيس الجمهورية السيد ماكي صال .

بيان: رسالة إلى الأمة من فخامة رئيس الجمهورية السيد ماكي صال .

أبناء وطني الأعزاء ،
أردت أن أتحدث إليكم هذا المساء عن الوضع الراهن في بلدنا.

نشهد جميعًا مظاهرات عنيفة نادرة ما تحدث في وطننا الغالي، في الأيام الماضية من اندلاع تظاهرات في العاصمة دكار ومناطق أخرى في البلاد مما تسبب في وجود خسائر في الأرواح وأضرار مادية جسيمة.

هذه الليلة أفكر أولاً في الذين لقوا حتفهم جراء هذه الأحداث المؤسفة، وفي الأفراد الذين تضرروا، والشركات التي خلفت خسائر مادية كبيرة نتيجة هذه الاحتجاجات.

أقدم تعازي لعائلات الضحايا، وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

نحن أسرة واحدة، ذات سمات مشتركة بتاريخ يخصص لنا مصيرًا مشتركًا. لذلك فإن كل روح تُفقد تعتبر حدادا للأمة. ولهذا ستعمل الدولة على تقديم تعويضات ومساعدات لعائلات الضحايا، وتقديم الرعاية الصحية للمصابين.

في مواجهة مثل هذا العنف الشديد ، حيث نرى الأطفال والنساء يقفون في الخطوط الأمامية في المظاهرات والاشتباكات بين الشرطة الومتظاهرين، وفي أثناء الاقتحام والنهب، أظهرت قواتنا الدفاع والأمن إحترافيتها مع الفطنة وضبط النفس، وإلا لكان عدد القتلى أثقل من مما تم تسجيله .

لقد تعرضت المباني العامة ومؤسسات الدولة تتعرض للهجوم ؛ وكذلك المحلات التجارية وبعض الشركات الخاصة التي تعرضت للنهب والإحراق ، فهذه الاستثمارات الهائلة التي قضت سنوات من العمل الجاد تم تخريبها ولا شيء يمكن أن يبرهن هذه الافعال المؤسفة.

كل واحد له الحق في إبداء آرائه، مع احترام الآخرين ، فيجب علينا تسوية خلافاتنا بغير العنف الهدَّام ؛ لأنه مهما كانت خياراتنا السياسية وطموحاتنا مختلفة فنحن أسرة واحدة ولا يمكن لأي منا أن يكون له مصير منفصل عن مصير الأمة السنغالية.

في هذا الوقت إننا نشبه كمسافرين في سفينة وسننزل منه لإفساح المجال للآخرين.

فضميرنا يأمرنا بالسفر معًا من خلال ترسيخ أسس القارب وليس تدميرها. إنه يتعلق أيضًا بمستقبل أطفالنا والأجيال التي تليهم.

لا يهمني أكثر من الحفاظ على ما يشكل روح الأمة السنغالية، وقلبها النابض، ومصدر الحياة والوفاء: أي التعلق بقيم العيش معًا في سلام، وأمن، وحرية، وديمقراطية وتسامح.

لهذا السبب أدعو الهدوء وضبط النفس وتجنب منطق المواجهة الذي يؤدي إلى الأسوأ.

وبهذه الروح،استقبلت خلال اليومين الماضيين مبعوثي الخلفاء للبيوتات الدينية والجنرالات، والسلطات العرفية،وكذلك أصحاب النوايا الحسنة، وأعضاء الطبقة السياسية، بما في ذلك المعارضة والمجتمع المدني والنقابات وأرباب العمل.

كما تحدثت مع أعضاء رجال الدين في الكنيسة الكاثوليكية.
لقد استمعت وسمعت رسائلهم، أعبر عن امتناني لهم وأشكرهم على مشورتهم الحكيمة واقتراحاتهم وتوصياتهم البناءة.

فيما يتعلق بالجانب القضائي لهذه الأزمة، فلنترك العدالة تأخذ مجراها بشكل مستقل.

أما بالنسبة لي، سأستخدم جميع الصلاحيات الممنوحة لتعزيز عودة الهدوء والأمن والاستقرار وضبط النفس، لصالح الأمة، وأمن الأشخاص والممتلكات والدفاع عن الجمهورية والحفاظ على مؤسساتنا الديمقراطية.

أؤكد لكم أنني أمد يدي للحوار والتشاور، وأبوابي مفتوحة، أطلقت الحوار الوطني لتقوية أسس ديمقراطيتنا ونظامنا السياسي.

هذا الحوار مثمر. حتى الآن ، من بين 27 نقطة تم تضمينها في الحوار ، إتفقنا على 25 منها بالإجماع.

إنني أبقى وما زلت مرتبطا بالحوار من أجل تنفيذ نقاط التقارب التي تم الحصول عليها بالفعل.

أيها المواطنون الأعزاء،
إن الغضب الذي تم التعبير عنه في الأيام الأخيرة مرتبط أيضًا بتأثير الأزمة الاقتصادية التي تفاقمت بسبب جائحة كوفيد-19 .

لا أحد يستطيع أن ينكر أن العالم بأسره ، بما في ذلك بلدنا ، يمر بأزمة اقتصادية عميقة ، مما يؤدي إلى فقدان ملايين الوظائف والأنشطة المدرة للدخل. أسر بأكملها غارقة في الفقر والكرب والإحباط.

أقيس الصعوبات اليومية في المدن والأرياف، أعرف مدى صعوبة الحياة في الأحياء الشعبية الموجودة في بلدنا، لذلك أقدر غضب أهاليها.

مع صندوق الاستجابة والتضامن ضد آثار كوفيد -19 ، مولت الدولة 1000 مليار فرنك شيفا لدعم الأسر والشركات والعمال والحرف المختلفة ، بما في ذلك قطاع الفنون والثقافة.

لم ننس السنغاليين في الخارج ، الذين دعمناهم بأكثر من 12 مليار فرنك سيفا، لأنهم غالبا يساعدون أسرهم في الداخل.

كل هذا يوضح أن التضامن والإنصاف والعدالة الاجتماعية تظل في صميم اهتماماتي ، وقبل جائحة كوفيد-19 .

لكني ألاحظ أن كل الجهود التي بذلتها الحكومة حتى الآن، من حيث التدريب والتوظيف والتمويل المخصص للشباب ، وصلت قيمتها إلى 60 مليار فرنك سيفا، لريادة الأعمال السريعة للمرأة والشباب، و 40 مليار لكل عام من صندوق تمويل التدريب المهني والتقني ، لا تزال قائمة غير كاف.

لذلك ، أتحدث إليكم أيها الشباب ، أود أن أقول لكم إنني أعرف همومكم واهتماماتكم.
لقد رأيت الكثير منكم نزلوا إلى الشوارع للتعبير عن غضبه نتيجة تعاستكم ؛ لأنكم لا تملكون عمل. لأنكم تطمحون إلى مستقبل أفضل بسبب عام من مكافحة جائحة كوفيد-19 ، اتسمت حياتكم اليومية بالكآبة الاقتصادية والقيود الاجتماعية ومحدودية مناطق الترفيه والاسترخاء.

من المفهوم بالنسبة لي أن الشاب الذي يواجه الكثير من الحرمان يعبر عن عدم رضاه.
في نفس الوقت، دعونا نتجنب المشاركة في أي شيء يؤخرنا في البحث عن مستقبل أفضل، أيها الشباب عندما ندمر مشروعًا تجاريًا، وعندما نهاجم مصلحة الآخرين، فإننا لا نخلق فرص عمل، بل إننا ندمرهم ؛ نحن لا نحد من الفقر، بل نجعله أسوأ.

سأبدأ في أقرب وقت ممكن في إعادة توجيه مخصصات الميزانية لتحسين الاستجابة لاحتياجات الشباب بشكل كبير وعاجل من حيث التدريب والتوظيف وتمويل المشاريع ودعم ريادة الأعمال والقطاع غير الرسمي.

على المدى القريب ، وبفضل حملة التطعيم الحالية وتحسين وضع كوفيد-19 ، قررت تخفيف حظر التجول المرتبط بحالة الكارثة الصحية في منطقتي داكار وتييس ، والذي سيتم تحديده الآن من منتصف الليل حتى الخامسة صباحا.

سيساعد هذا الإجراء في توسيع نطاق الأنشطة الإنتاجية ويساعد على العودة التدريجية للحياة الطبيعية في هاتين المنطقتين ، اللتين تركزان الجزء الأكبر من الأنشطة الاقتصادية للبلاد.

ومع ذلك ، دعونا نواصل احترام القيودات الصحية التي يتطلبها الوضع.

أبناء وطني الأعزاء ،

يعلمنا التاريخ والأحداث اليومية أنه في المحنة التي تمر بها الأمة على اختبار العظمة، وعظمة روح الأمة تقاس قبل كل شيء بقيم وقوة الشخصية التي يقوم عليها وجودها.

إن هذه القيم وقوة الشخصية هي التي تربط كل مكونات الأمة السنغالية معًا ، لجعلها كتلة صلبة خالية من التمزق التي تساعدنا على اجتياز الاختبارات من خلال اللجوء إلى دينامياتنا التنظيمية الخاصة.

هذا نؤكد معا من جديد أن الأمة السنغالية ليست تجمعا متنوعا لمكونات اجتماعية وثقافية غير ذات صلة.
نحن أمة مختلطة الدماء. أمة مكونة من أديان في تعايش سلمي، كل هذه النظرات التي تتآخي، كل هذه القوى التي تتحد وتنسجم لدعم مسيرتنا المشتركة نحو مصيرنا المشترك.

في مثل هذا اليوم من 8 مارس ، أدعو جميع قوى الأمة إلى الاسترضاء لتكريم المرأة السنغالية.

مساء الخير.

دكار نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock