السياسةالعمل والمستجدات

مقتطفات من مقال الكاتب الصحفي مجامبل جانج مدير صحيفة “لكوتيجين” المنشور صباح اليوم.

مقتطفات من مقال الكاتب الصحفي مجامبل جانج مدير صحيفة “لكوتيجين” المنشور صباح اليوم.

مجامبل جانج في مقاله المعنون اليوم : “ثمن شرف لابن كازامانس “، قد وجّه فيه انتقادات لاذعة إلى زعيم باستيف عثمان سونكو الذي اعتبره متمرداً يدعو إلى العنصرية أكثر إلى توحيد صفوف القبائل في السنغال.

وعاد الكاتب مدير صحيفة “ل كوتيجين” إلى الاضطرابات السياسية الأخيرة التي شهدها السنغال في فترة 3-4-5 مارس 2021 ، قائلا : “لم تسعى حركة القوى الديمقراطية الشريرة ، التي تسببت أعمالها التخريبية في الفوضى والخراب في هذا الجزء من جنوب السنغال ، إلى معرفة خصوصيات وعموميات هذه القضية لتقديم الدعم لعثمان سونكو الذي يقدمه على أنه ” ابن كازامانس مضطهد من قبل نظام ماكي صال “. سعى عثمان سونكو نفسه إلى ركوب الأمواج المضطربة لهذا الدعم.
وقد انتهزت هذه الجماعة المتمردة بأعمال الشغب والعنف وتدمير آليات عسكرية لتقليل قوتها، واستهداف المقرات الإدارية للدولة، ويأتي ذلك عقب دعوة سونكو الشباب إلى التمرد أمام السلطات الأمنية للبلاد ” .

كما طالب الكاتب الصحفي مجامبل من رئيس الجمهورية ماكي صال إقالة السيدة أمينتا أسوم جاتا من منصب وزيرة التجارة بسبب صمتها الرهيبة على الأحداث الأخيرة ودعمها السري لسونكو لأسباب قبلية ، حيث أن الأخيرة معروفة بقرابتها مع زعيم باستيف في أشكال “جولا” ذات القبيلة الأكثر استغلالا في جنوب البلاد لأغراض سياسية.

واستمر حديثا ” إن الجمهورية تنافي قطعا الطائفية والعنصرية ، وهذا هو الخطر الكامل لنهج عثمان سونكو. تميز الرئيس الأسبق عبد الله واد بميوله “الطائفية” نحو إخواننا المريديين في طوبى “. هذا الموقف جعله معقلًا انتخابيًا ، لكنها مع ذلك تتعارض مع قيم ومبادئ الجمهورية .
مافعله قاضي التحقيق في الغرفة الثامنة ممدو سيك من إبعاد نفسه عن ملف سونكو-أجي سار غير قابلة للقانون ، ولايحق له ذلك مادام أنه أدّى اليمين أمام جماهير زملاءه لخدمة العدالة حتى ٱخر يوم من ذهابه إلى التقاعد، وقد ذكر أن إحدى زوجاته تنتمي إلى قبيلة “جولا” لذلك اختار التخلص وعدم تطبيق القوانين اللازمة، وهذا الموقف خطير للغاية ” .

#دكارنيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock