السياسةالعمل والمستجدات

مسجد الأبرار في طوبى : توضيحات لا بد منها

جمعية خدام الخديم ليست جمعية تتجه إلى العنف والإرهاب الفكري؛ ولكنها كباقي الجمعيات المريدية تهدف إلى خدمة الشيخ بالطريق التي يرضى عنه، ويتفق مع تعاليمه رضي الله عنه.
فهي جمعية تجمع بين أشخاص تم تكوينهم علميا وثقافيا واجتماعيا …
وعلى سبيل المثال، فسرين بشير تيورو الذي يرأسها فهو كاتب وباحث أكاديمي وصاحب شهادات جامعية. بل، هو شخصية ذات نزعة قوية في خدمة الشيخ والمريدية ولكن بحكمة وموعظة حسنة .
هذا من جهة. ومن جهة أخرى، فإن المواقف التي تقفها مؤسسة الخدام لا تصدر إلا عن اذن من الخلافة المريدية بحيث لا تتبع فيها هواها، أو تتوخى مصلحة غير المصلحة المريدية .
إذن ما يزعمه بعض الناس وينشر في شبكات التواصل الاجتماعي من أن مسجد الأبرار في غار بمك مغلق من قبل دائرة خدام الخديم فمجرد إشاعات لا تمت إلى الصحة بصلة .
كل ما في الأمر،وحسب المعلومات التي وصلتنا هي أن هناك نزاعات كلامية تندلع من حين لآخر في هذا المسجد؛ حتى اشتكاها بعض الناس إلى الخليفة الشيخ محمد المنتقى فكلف هذا الأخير شخصيات منها :جمعية خدام الخديم – بإشراف من الشيخ حمزة وبرئاسة من سرين بشير تيورو -أن تقف موقف الإصلاح ووضع حد لهذه النزاعات، وأن تعمل على اختيار شخصية- كما أرادها الشيخ بسلوكها وأخلاقها- ليتولى شؤون المسجد .
فكان من جمعية خدام الخديم حسما لهذا الجدل والنزاع السائد في أجواء هذا المسجد منذ فترة من زمان أن تغلق جميع أبوابه إلا بابا واحدا تتركه للمصلين، ثم لتقدم المفاتيح بين يدي الخليفة ريثما يختار لهم إماما يتفقون عليه، فيعود الهدوء والاستقرار إلى مسجدهم .
كان هذا في يوم السبت العاشر من شهر أفريل لسنة 2021 حوالى الساعة الحادية ظهرا. ولكن ،في نفس اليوم – وقبل أن يأذن المؤذن لصلاة العصر – حصل الاتفاق وأعيدت المفاتيح إلى من وضعها القدر في أيديهم .

على كل حال، أي فكرة تقول: بإغلاق المسجد منعا للصلاة ،وأي فكرة تقول: باضطهاد المصلين فيه، ووضع الخناق عليهم تعتبر بعيدة عن الصواب والحقيقة.
ولعل الأشخاص الذين يزعمون ذلك- مع احترامي لهم – إنما يتصورونه في مخيلاتهم ،أو يقولون ذلك بدافع التعصب والعاطفية والجهل عن حقيقة الأمر لا أكثر.
ومن هنا تجدر الإشارة إلى أن جمعية الخدام أو بعضا منها تعرف من هو الدكتور خديم امباكي بغزارة علمه وإنصافه ، وتعرف مواقفه الإيجابية في الدفاع عن المريدية ،ونذكر منها على سبيل المثال:موقفه في الرد على بول مارتي تجاه القصيدة التي نسبها – كذبا وافتراء- إلى الشيخ الخديم رضي الله عنه .
بل تعرفه جمعية خدام الخديم من أوائل من نشر في حسابه على تويتر عبارة تثمن وتقدر الجهود التي قامت بها مؤسسة الخدام في بيانه الأخير حول الإساءات الموجهة للنبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين من قبل الرئيس الفرنسي.
بقلم عبد الأحد امباكي حمزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock