السياسةالعمل والمستجدات

خاطرة: الصحافة السنغالية وقضايا القرآن الكريم!

خاطرة: الصحافة السنغالية وقضايا القرآن الكريم!
لم تعد مسابقة SENICO القرآنية السنوية مجرد حدثٍ ينحصر صداه على البعد المحلي فقط، بل أصبحت حديث الركبان على الصعيد الإقليمي والدولي بفضل العبقرية السنغالية في إتقان القرآن الكريم حفظا وتجويدا ورسما، وبفضل الاهتمام والملايين التي يخصصها المرابط عبد الله جاه لهذه الجائزة المباركة.
لكن اللافت للنظر والمثير للاستغراب هو إجماع الصحافة السنغالية بمختلف توجهاتها وتخصصاتها على تجاهل هذا الحدث الفريد الذي كان تعبيرا عن إجماع وطني وقيمة حضارية للشعب السنغالي؛ في الوقت الذي تُروج فيه صحافتنا لبرامج ليالي سَهَرٍ أقل ما يقال عنها أنها مواعيد لكسر لُحمتنا الدينية والثقافية وتزوير حقائق تاريخية لكسب وُدِّ فلان أو إثارة غضب علان.
ولو تعلق الأمر بكسر مصداقية ” دَارَا ” ونزع شرعيتها ومحاولة طمس وجودها لرأيت العجب العجاب…

وأمام هذا الواقع المرير الذي أعدُّه تعبيرا عن خيانة عظمى في حق الضمير الجمعوي السنغالي، أرى أنَّ التحدي القائم والذي يلامس جميع المشتغلين في حقل ” دَارَا ” هو ضرورة تكثيف الجهود لإنشاء ” مجموعة صحفية لدَارَا ” تكون على مستوى جهود السنغاليين في خدمة القرآن الكريم!

والله من وراء القصد
باي سام توري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock