السياسةالعمل والمستجدات

زيارة وفد من السفارة السعودية إلى مدينة باي انياس المحروسة، برئاسة القائم بالأعمال في السفارة برفقة القنصل العام ….

زيارة وفد من السفارة السعودية إلى مدينة باي انياس المحروسة، برئاسة القائم بالأعمال في السفارة برفقة القنصل العام ….

بواسطة محمد منير عمر انيانغ
كولاك / مدينة باي انياس. الساعة 18h30

# في وقت متأخر من ظهر هذه الجمعة 8 أبريل 2021 م الموافق 25 رمضان 1442 هجري، قام وفد رفيع المستوى إلى زيارة في مدينة شيخ الإسلام الحاج إبراهيم انياس، وعلى رأسهم سعادة السيد يوسف الجزَّار القائم بالأعمال في السفارة المملكة العربية السعودية في السغال، برفقة كل من السيد أبو محمد الأستاذ بندر ، القنصل العام ، والاستاذ الإعلامي السيد فاضل غِيْ.
واستهل الوفد هذه الزيارة في بيت الخليفة العام لصاحب الفيضة التجانية معالي الشيخ محمد الماحي الشيخ إبراهيم انياس- حفظه الله- ولدى وصولهم استقبلهم الخليفة وبعض من إخوانه، أمثال الشيخ محمد المهدي الشيخ إبراهيم انياس، والشيخ محمد المنحمنا الشيخ إبراهيم انياس مدير معهد الحاج عبد الله انياس و رئيس جمعية أنصار الدين الوطني، والشيخ عبد الملك الشيخ إبراهيم انياس منسق (جائزة الشيخ إبراهيم انياس الدولية لتحفيظ وتجويد القرآن الكريم)، وشخصيات أخرى بارزة في الحضرة الإبراهيمية التجانية.
وخلال هذه الجلسة، ذُكر العلاقات الأخوية المتينة الصادقة التي تربط بين أسرة انياسين وآل سعود. التي تعود إلى علاقة الشيخ إبراهيم انياس مع ملك عبد العزيز آل سعود وصولا إلى الملك المجاهد فيصل بن عبد العزيز إلى يومنا هذا.

وقد أحضروا وقدَّمُوا هدية من التُّمور من الخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى الخليفة الشيخ محمد الماحي انياس.
وأكد سعادة السفير موقف الشيخ إبراهيم انياس الذي من أحد المؤسسين للرابطة العالم الإسلامي، في سبيل الدعوة و نشر اللغة والثقافة العربية، كما لايخفى عليه مدى تعاون ومواصلة معالي الخليفة المعظم مثل ماكان يفعل خليفة المسلمين- ويعني بالشيخ إبراهيم انياس- بمواصلة وتقوية علاقة بين البلدين. وعبر السيد يوسف الجزَّار على خطاب الخليفة بلغة عربية فصيحة راقية الذي أدلى بها، وأكد أنه فُوجِئَ بمستوى اللغوي الذي ظهره معاليه، ما أجبره يتكلم من جديدٍ .
وبيَّن عن توجيهات الملك سلمان بن عبدالعزيز و وليُّ عهده محمد بن سلمان بنشر الإسلام المعتدل الوسيط، وأضاف، ” نحن في سفارة الخادم الحرمين الشريفين نعرف جيدا ، أن الطائفة التجانية لها مُحبِّين وأتباع كثيرة، سواءً كانوا من أبناء السنغالية أو الخارج، ونعرف مدى احترام وتقدير محبة شعب السنغالي لكم، وأن الحكومة السنغالية تحترمكم… ونتمنى لكم التوفيق والنجاح والتقوية في كل مكان ، نتمنى لكم الصحة والازدهار، كما نتمنى لهذه المدينة الجميلة التي عرفتُ أنها مدينة تعتبر مساحتها كبيرة أن تكون أكثر ازدهاراً، وسنقومُ بتعاون معكم بما يخدم الدين الإسلامي ومصالح دولتين”.
وشرح سعادته، عن قول الخليفة بأن المملكة العربية دولة قوية: ” نعم قوية، لكن بكم، نحن كلنا نتبع الدين الإسلامي، ولهذا السبب أتينا إلى هذه المدينة للالتقاء بكم ولتواصل معكم، أنا أكون بين أهلي وإخوتي”. وقال، أنه منذ وصوله السنغال وفي الأسبوع الأول حاول أن يلتقي مع الخليفة الشيخ محمد الماحي انياس، وكان حريصاً جدا على ذلك، ولكن الجائحة كورونا – كوفيد 19 حالت بينه وبين رغبته.
لكن فور وصوله إلى مدينة باي انياس يشعر بأنه بين أهله وإخوته بما تلقاه من كرم الضيافة. فيما تبادل الجانبين هدايا مهمة.

# الخليفة لدوره لا يفوته هذه الفرصة بأن يبين لسعادته، الأشياء التي مرت منذ حقبة من الزمن عن سُوءِ الفهم للبعض، عن التصوف والمتصوفين، حيث يقول: ” مرَّ أشياء لم تكن في رغبتنا ولا في رغبتكم، أُقْصِينا عن الإسلام على أننا كذا وكذا، فلهذه نحن نشكر ولي العهد محمد بن سلمان لأنه هدأ ورفع الحاجز الذي كان بيننا وبين إخوتنا في الدين، وأَقْصُونَا عن الدين وكذا وكذا، وكل هذا ليس بالواقع، الواقع أننا لا نشرك بالله أبداً. ولا نُبدِّلُ دين الله بأيِّ دينٍ مهما كان، رضينا بالله دينا، وبمحمد رسولا، و بالكعبة قِبلةً، وأنتم سُكان القبلة، فأنتم أيضا سكان قلوب المسلمين في كل مكان، فَبِسِياستكم وبِرأفتكم بالأمة، اليوم أعطيتم صورة رائعة لتاريخ هذه المملكة أن المملكة قامت لصالح المسلمين، فهذا ما تؤكدون، ونحن أيضاً كُنَّا في حاجة إلى هذا التواصل” .
استثني الخليفة هذه الزيارة الذي أتت في يوم استثنائي آخر يوم الجمعة في رمضان، وهم يجتمعون بقوم يحبونهم في الله، ويأتون لفتح آفاق جديدةٍ، بيننا وبينهم علاقة قديمة، ليست شيئا تؤسس من جديدٍ، كانت قديمة بين والدنا الشيخ إبراهيم انياس و بين الملك عبدالعزيز آل سعود رحمهم الله، وكل الملوك الذين مروا كانت لهم علاقة طيبة وقديمة مع هذه الأسرة، وكنا نستأنس بهذه العلاقات طبعاً في توسيع دعوة ومعرفة الإسلامية، في توسيع اللغة العربية ، وبذلنا في ذلك ما أمكننا البذل لحفاظ على هذه الرونق الإسلامية العظيم، الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم تكريما للإنسان في كل مكان، خاصة الإنسان المسلم ، لأنه أولى به.
وأضاف، “نحن على سيرة آبائنا وعلى سيرة الصالحين من هذه الأمة في كل مكان ، وإن كانت الأيدي قاصرة، ولكن الأحلام والآمال كثيرة جدا في نشر الخير.
وصرح معاليه، أننا نعيش في زمن تراكمات و تراكبات وتتابعات حتى يصعب على الإنسان أن يتأخذ قرارات سليمة، ولكن هذه العقبات لا يمنعنا عن التواصل مع إخواننا في المملكة العربية السعودية.
المملكة العربية السعودية أكبر دولة في العالم وأقواها حقيقة، لأن الدولة تتبعها مليار ونصف مليار إنسان، كلهم قلوبهم عالقة بالمملكة ، إذن فهذه المملكة أقوى من أمريكا”.
بعد انتهاء الزيارة من بيت الخليفة توجه الموكب أوَّلاً نحو بيت الشيخ الإسلام الحاج إبراهيم انياس، حيث يُبنى المكتب الذي أُطلق باسمه، وكان الخليفة الراحل فضيلة الشيخ أحمد التجاني الشيخ إبراهيم انياس، والآن يتولى بناؤه ( صندوق مدينة باي FMB). وانتهى الزيارة في معهد الحاج عبد الله انياس العريق بشام/ كولاك .

وأخيرا من الجدير ذكره، أن سعادة السيد يوسف الجزَّار هو القائم بالأعمال في السفارة المملكة العربية السعودية في السغال، أُرسل إلى السنغال تعويضا السيد فهد بن علي الدوسري، بعد انتهاء فترة عمله في دولتنا منذ نهاية شهر يناير 2021 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock