السياسةالعمل والمستجدات

السنغال: آلاف المتظاهرين يجتمعون في ميدان “الأمة” نصرة وتضامنا للشعب الفلسطيني.

خرجت اليوم الجمعة آلاف من السنغاليين في تجمع جماهيري كبير في مدينة داكار عاصمة السنغال نصرة وتضامنا للشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية ضد العدوان الصهيوني.

ورفع المشاركون في التجمع السلمي العَلم الفلسطيني إلى جانب العلم السنغالي، والشعارات المتضامنة مع القضية الفلسطينية والرافضة للاحتلال الإسرائيلي واعتداءاته بحق فلسطين أرضا وشعبا ومقدسات، كما تم إحراق العلم الإسرائيلي، ورفعوا لافتات كتب عليها “فلسطين حرة”.

كما دعا المتظاهرون المجتمع الدولي والدول الإسلامية إلى الوقوف في وجه الجرائم الإسرائيلية وتقديم الدعم اللازم للفلسطينيين.

وشارك في الوقفة الاحتجاجية سعادة السفير الفلسطيني الدكتور صفوت إبريغيث، وممثلون عن أحزاب سياسية، وهيئات وشخصيات دينية، وبرلمانيون، وجمعيات إسلامية، ونقابات، والمجتمع المدني، وجاليات لبنانية وفلسطينية.

وهتف المشاركون بالموت لإسرائيل والموت لأمريكا، مؤكدين أن القضية الفلسطينية كانت وستبقى القضية المركزية للأمة وأن التنازل عنها أو المتاجرة والمزايدة بها ليس في قاموس الأحرار من أبناء الأمة.

واستنكروا جرائم القتل والتدمير والتهجير التي يقوم بها العدو الإسرائيلي بحق أبناء الشعب الفلسطيني في مدينة غزة والقدس المحتلة والاعتداء على المصلين في المسجد الأقصى المبارك في إساءة وإهانة للأمة.
وقال الناشط غوي مريس سانيا في كلمته” يجب أن تتحرك الحكومة السنغالية وإصدار بيان استنكاري بلهجة عنيفة ضد الاحتلال الصهيوني لفلسطين بصفتها رئيس مكتب اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف “.
وأكد أن العدو الإسرائيلي اعتدى على المسجد الأقصى والقدس، وعلى المجتمع الدولي واجبه الوقوف إلى جانب فصائل المقاومة الفلسطينية في تصديها لهذه الاعتداءات.

التقرير مور لوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى