السياسةالعمل والمستجدات

مالي.. الإفراج عن الرئيس الانتقالي والوزير الأول المستقيلين

أفرج الانقلابيون في مالي ليل الأربعاء/الخميس عن رئيس المرحلة الانتقالية باه نداو، ورئيس الحكومة مختار وان، الذين أوقفا الاثنين الماضي وأعلنا استقالتهما لاحقا

وحسبما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مصدر عسكري مالي،  “تم الإفراج عن رئيس المرحلة الانتقالية ورئيس الحكومة هذه الليلة لقد احترمنا التزامنا”.

وكان رئيسا المرحلة الانتقالية والحكومة، باه نداو ومختار وان، قد استقالا من منصبيهما الأربعاء، بعد اعتقالهما مساء الاثنين الماضي، و اقتيادهما “تحت الاكراه” إلى قاعدة “كاتي” العسكرية قرب العاصمة باماكو، وتجريدهما من صلاحياتهما.

وقال بابا سيسي، المستشار الخاص للكولونيل عاصمي غويتا، إن الرئيس باه نداو ورئيس الوزراء مختار وان، استقالا أمام بعثة ضمت دبلوماسيين التقتهم في معسكر “كاتي” العسكري.

و تأتي الاستقالة، بعد إعلان نائب رئيس المرحلة الانتقالية في مالي العقيد عاصمي غويتا، الثلاثاء عن “تجريد” الرئيس الانتقالي ورئيس الحكومة من “صلاحياتهما”، مبررا ذلك ب”انتهاكهما” للمرحلة الانتقالية.

و قال غويتا في بيان تمت تلاوته في التلفزيون الرسمي، إن “العملية الانتقالية ستواصل مسارها الطبيعي، وأن الانتخابات المقررة ستجري في موعدها المحدد عام 2022”.

و جاءت هذه المستجدات بعد ساعات من إعلان حكومة جديدة تضم 25 وزيرا، و أثار اعتقال الرئيس الانتقالي ورئيس وزرائه- اللذين أوكلت لهما مهمة إعادة البلاد إلى حكم مدني بعد 18 شهرا في اعقاب “التغيير غير الدستوري” الذي اطاح بالرئيس السابق ابراهيم بويكر كايتا في 18 أغسطس الماضي،تنديدا دوليا وسط تهديد بفرض عقوبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى